By / 2 يونيو، 2021

أحزاب مصرية تدشن جبهة للحفاظ على النيل ومنع توصيله للكيان الصهيوني

دشنت عدة أحزاب وشخصيات سياسية مصرية، الإثنين جبهةشعبية للحفاظ على مياه نهر النيل، رفعت 7 مطالب قالت إنعلى السلطات المصرية التمسك بها للحفاظ على حقوق مصرفي النهر.

وقال الجبهة في البيان التأسيسي لهاإن مصر تواجهأصعب أزمة على مدى تاريخها تتعلق بالحفاظ على حقوقهاالتاريخية في مياه نهر النيل، بالإضافة لمحاولة أثيوبيا ومنورائها قوى دولية وخاصة العدو الصهيوني تهديد وجودوسيادة مصر عبر السيطرة على شريان الحياة للمصريينوالتحكم في ما يصل إلينا من مياه“.

وأضاف البيان أنالمصريين يرون بعين اليقين أن استكمالبناء هذا السد وزيادة سعته إلى 74 مليار متر مكعب يشكلخطرًا داهمًا على الوجود الحضاري والبشري لمصر ذاتها، كمايمتد لجعل المياه أداة تهديد وضغط استراتيجية علىالاستقلال الوطني للدولة“.

وأشار البيان إلى أن المصريين تيقنوا من ذلك عبر تصريحاتالمسؤولين الإثيوبيين التي تؤكد نيتهم تحويل تلك المياه إلىسلعة تسيطر عليها إثيوبيا، وبالتالي فهي تعمل على ارتهانمياه النيل الأزرق، بما يتيح لها التحكم في النهر من المنبعوإقامة مشروعات عليه دون موافقة دولتي المصب مصروالسودان في الوقت الذي لا تعاني فيه إثيوبيا من أي فقرمائي بل تهدر عشرات المليارات من الأمتار المكعبة من المياهدون استخدام.

ولفت البيان إلى إن الإصرار على زيادة سعة سد النهضة الذيأقيم ضد قواعد القانون الدولي والاتفاقيات الدولية الجماعيةعن 14 مليار متر مكعب، وهي السعة الكافية لإنتاج الكهرباءالتي تدعي إثيوبيا حاجتها إليها، لهو برهان أكيد على قصدالإضرار بحقوق مصر التاريخية ومصالحها المائية إلى الحدالذي يهدد وجودها.

وطالبت الجبهة السلطات المصرية بإلزام إثيوبيا بالتوقيععلى كافة التعهدات الخاصة بالالتزام بالقانون الدوليوالاتفاقيات التاريخية الخاصة بنهر النيل وعدم إقامة أيمشروعات مستقبلية على نهر النيل إلا بعد موافقة دولتيالمصب مصر والسودان.

كما طالبت بتوقيع اتفاق ملزم بين مصر والسودان وإثيوبياعلى شروط ملء السد والإدارة المشتركة له بعد أن تكتفى بسعةتخزينية لا تتجاوز 14 مليار متر مكعب، وطالبت أيضا بالوقفالفوري لأي إجراءات ملء حالية تقوم بها أثيوبيا.

وختمت الجبهة مطالبها بالالتزام التام من قبل الدول الثلاثبعدم توصيل مياه نهر النيل مطلقًا وفي أي وقت ولا بأية كميةخارج حدود دول الحوض، وعلى وجه التحديد لإسرائيل.

وتضم الجبهة عدد من الأحزاب والقوى الوطنية وهم الحزبالاشتراكي المصري، حزب التحالف الشعبي الإشتراكي، والحزب الشيوعي المصري، وحزب العيش والحرية، حزبالكرامة، حزب المحافظين، الحزب العربي الناصري، كما تضمالنقابات العامة.

وتضمنت أيضا عدد من الشخصيات العامة والسياسية مثل: طارق النبرواي نقيب المهندسين السابق، كمال أبوعيطة وزيرالقوى العاملة الأسبق، ضياء الدين داوود عضو مجلسالنواب، أحمد الشرقاوي عضو مجلس النواب، عمرو حلميوزير الصحة الأسبق، حسام عيسى وزير التعليم العاليالأسبق وأستاذ جامعي، هيثم الحريري النائب البرلمانيالسابق.

وتصر إثيوبيا على ملء ثانٍ للسد بالمياه في يوليو/تموزوأغسطس/آب المقبلين، حتى لو لم تتوصل لاتفاق، وتقول إنهالا تستهدف الإضرار بمصالح السودان ومصر، وإن الهدف منالسد هو توليد الكهرباء لأغراض التنمية.

ويتمسك السودان ومصر بالتوصل أولا إلى اتفاق ثلاثي يحفظمنشآتهما المائية ويضمن استمرار تدفق حصتيهما السنويةمن مياه نهر النيل، وهي 55.5 مليار متر مكعب لمصر و18.5 مليار متر مكعب للسودان.


Be the first to write a comment.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *