By / 28 مايو، 2021

الحصاد الإخبارى الإسبوعى

ضباط مصر أمام المحاكم الإيطالية: متحرّش ومتورطون بقتل ريجيني

دول ترفض انتخابات الأسد ونتائجها وتصفها بـ”المهزلة

للمرة الأولى في تاريخها.. ألمانيا تعترف بارتكاب إبادة جماعية في ناميبيا

 

في وقت كان يُفترض فيه أن تتفرغ الدوائر المصرية المختصة بمجريات المحاكمة المنتظرة للضباط المصريين الأربعة، المتهمين بقتل الطالب الإيطالي جوليو ريجيني، كشفت مصادر دبلوماسية مصرية أن واقعة تحرش أحد الضباط المصريين، الذين سافروا إلى إيطاليا لتسلم الفرقاطة “برنيس” من طراز “فريم” في إبريل الماضي، بفتاة إيطالية، ستتحول هي الأخرى إلى محاكمة جنائية قريباً.

وكان قاض في روما قد قبل، الثلاثاء الماضي، تحريك الدعوى الجنائية بشأن قضية ريجيني، بعد جلسة استماع للادعاء عقدت في اليوم ذاته، وتحددت لها جلسة في 14 أكتوبرالمقبل.

أما بالنسبة للقضية الثانية، فقد أوضحت المصادر أن الضابط المتهم بالتحرش، “كان قد تلقى بنفسه أمراً بتقييد الحركة في نطاق محافظة ليغوريا في مدينة سبيتسيا، غربي إيطاليا، وملازمة الفندق الذي كان مقيماً فيه إبان التحقيق الأولي في الواقعة، إلا أنه أقدم على الهروب ومغادرة إيطاليا برعاية السلطات المصرية، وبمعاونة من جهة حكومية إيطالية واحدة، أو على الأقل من مسؤولين تنفيذيين إيطاليين.

وبعدما كان الجدل حول الموضوع مقتصراً حتى منتصف شهر مايو لحالي، على إثارة بعض السياسيين اليساريين في إيطاليا تساؤلات عن ملابسات اختفاء أو تهريب المتهم، تلقت السفارة المصرية في روما إشعاراً رسمياً، الأسبوع الماضي، بتحريك دعوى قضائية من الادعاء الإيطالي ضد الضابط الهارب، بتهمتي التحرش والإخلال بالقوانين المحلية.

 

وفي الشأن الإقليمي، نددت دول عدة بانتخابات النظام السوري، ونتائجها، التي أعلنت فوز بشار الأسد بنسبة بنحو 95 في المئة من نسبة الأصوات، في انتخابات وصفت بـ”المسرحية” و”المهزلة”.

وكان فوز الأسد بالنسبة للمجتمع الدولي محسوما ومتوقعا.

وأكدت كل من واشنطن وأنقرة والاتحاد الأوروبي عدم اعترافهم بنتائج التصويت، ووصفوها بـ”المهزلة” ودعوا إلى استكمال الإصلاح الدستوري.

لم يُسمح للاجئين السوريين في الخارج بالتصويت، سواء في تركيا (هناك أكثر من 6.5 مليون شخص) ولا في أوروبا.

ورفضت ألمانيا وفرنسا وبريطانيا وإيطاليا والولايات المتحدة بشكل مسبق الاعتراف بشرعية هذه الانتخابات، حيث أصدرت بيانا مشتركا دعت فيه إلى “عدم السماح للأسد بالبقاء في السلطة”.

واعترفت روسيا وإيران فقط بالانتخابات، لا سيما أنهما الحليفان الأبرز للأسد، اللذان ساعداه على عدم السقوط خلال الثورة السورية.

 

 

 

وفى الشأن الدولي، اعترفت ألمانيا، الجمعة، للمرة الأولى في تاريخها، بأنّها ارتكبت “إبادة جماعية” ضدّ شعبي هيريرو وناما في ناميبيا خلال استعمارها هذا البلد الأفريقي قبل أكثر من قرن من الزمن، متعهدة بتقديم مساعدات تنموية لها تزيد قيمتها عن مليار يورو.

وقال وزير الخارجية الألماني “هايكو ماس”، في بيان، إنه “اعتبارا من اليوم سنصنف رسميا هذه الحوادث بما هي عليه في منظور اليوم: إبادة جماعية”.

ورحب “ماس”، في بيانه، بتوصل ألمانيا وناميبيا إلى “اتفاق” بعد مفاوضات شاقّة استمرت أكثر من 5 سنوات، وتمحورت حول الأحداث التي جرت إبّان الاحتلال الألماني للبلد الواقع في جنوب غرب أفريقيا (1884-1915).

وبين عامي 1904 و1908، قُتل عشرات الآلاف من أبناء شعبي هيريرو وناما في مذابح ارتكبها مستوطنون ألمان، واعتبرها العديد من المؤرّخين أول إبادة جماعية في القرن العشرين.

وفي بيانه، قال الوزير الألماني إنه “في ضوء المسؤولية التاريخية والأخلاقية لألمانيا، سنطلب الصفح من ناميبيا ومن أحفاد الضحايا” عن “الفظائع” التي اُرتكبت بحقهم.

 

وعودة إلى الشأن المصري، كشف الدكتور محمد علي -وكيل مديرية الصحة  بمحافظة مرسى مطروح – أن وزارة الصحة كلفته بتجهيز أول غرف عزل لمصابي الفطر الأسود من أجل حجز المشتبه في إصابتهم حال ظهور أي حالة مصابة بهذا المرض، والتعامل معها.

وقال وكيل مديرية الصحة -في مداخلة هاتفية مع قناة صدى البلد- إن قرار تخصيص غرفة عزل مصابي الفطر الأسود إجراء احترازي تحسبا لظهور إصابات بالمرض، مشيرا إلى أنه لا يوجد فرق بين غرف عزل كورونا والفطر الأسود.

 

وعلى عكس تأكيدات وزارة الصحة عدم رصد أي حالات إصابة بالفطر الأسود، أجرت فضائيات مصرية مداخلات هاتفية مع أميرة منير ابنة نبيلة فرج التي تم تعريفها بأنها أول مصابة بالفطر الأسود في مصر، وذلك للتحدّث عن تفاصيل إصابة والدتها بهذا المرض بعد تعافيها من فيروس كورونا.

نبيلة فرج ليست الحالة الأولى التي يتم الإعلان عن إصابتها بالفطر الأسود، فقد أعلن حسام غانم شقيق الفنان المصري الراحل سمير غانم أن شقيقه تعرض للإصابة بالفطر الأسود الذي تسبب في وفاته.

تصريحات حسام أثارت قلقا واسعا في البلاد حينها، وقد خرج على إثرها المتحدث باسم وزارة الصحة خالد مجاهد بتصريحات متلفزة، مؤكدا على عدم وجود داع للهلع والذعر والتهويل في مرض الفطر الأسود.

في سياق متصل، عاودت مصر تسجيل ارتفاع في عدد الإصابات بفيروس كورونا، حيث أعلنت وزارة الصحة، في بيان، منتصف ليل الخميس، تسجيل 1151 حالة جديدة، بما يزيد 11 إصابة على ما سُجِّل الثلاثاء، في استمرار لحالة التذبذب القائمة منذ ستة أيام.

وارتفع بذلك العدد الإجمالي لحالات الإصابة بمصر إلى 257275 حتى الآن، بينما سُجِّلَت 43 حالة وفاة، بما يقلّ 6 حالات عن يوم أمس، ليرتفع عدد الوفيات إلى 14850 وتنخفض نسبتها إلى 5.8% لإجمالي عدد المصابين.

 

 


Be the first to write a comment.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *