By / 10 نوفمبر، 2020

الغزو الفكري.. التشخيص والعلاج

مقال اعد بموقع تبيان

إن كلمة “الغزو” تدل على القصد والطلب والهجوم على الناس وقتالهم في عقر دارهم، وانتهابهم، وقهرهم، والتغلب عليهم ولم تكن كلمة “الغزو” تطلق في القديم إلا على الغزو العسكري من خلال الحروب والمعارك بين الجيوش في ميدان القتال.

وفي العصر الحديث ظهر مصطلح “الغزو الفكري” والمقصود به بشكل عام إغارة الأعداء على أمة من الأمم بأسلحة معينة، وأساليب مختلفة، لتدمير قواها الداخلية وعزائمها ومقوماتها، وانتهاب كل ما تملك، وبهذا يظهر ما بين المصطلح واللغة من صلة، حيث إن كلمة “الغزو” استعملت بمعنى الإغارة للاعتداء والنهب ولكن عن طريق الفكر وتدمير القوى المفكرة في الأمة المغزوة وما يصحب ذلك من تخريب وسيطرة.

ومصطلح “الغزو الفكري” تعبير دقيق بارع، يصور خطورة الآثار الفكرية التي قد يستهين بها كثير من الناس؛ لأنها تمضي بينهم في صمت ونعومة، مع أنها حرب ضروس لا تضع أوزارها حتى تترك ضحاياها بين أسير وقتيل أو مسيخ، كحرب السلاح أو هي أشد فتكًا.

إن الغزو الفكري هو أبشع وسائل الغزو، هذا الغزو يبني ويهدم أممًا. ويُشير الغزو الفكري إلى أنّه تطلّع أمّة ما إلى محاولة بسط نفوذها وسيطرتها على أمّة أخرى والاستيلاء عليها للتحكم بها وتوجيهها نحو طريق معين.

بداية الغزو الفكري

الغزو الفكري الغزو الفكري.. التشخيص والعلاج 1

الغزو الفكري من الوسائل غير العسكرية التي اتخذها الغزو الصليبي لمحاربة الإسلام ونشر الشبهات والأفكار الغربية بين المسلمين. والدافع الرئيس لاستخدام الغزو الفكري في الحروب الصليبية هو الثمار المرة التي حصدها الصليبيون من حروبهم الصليبية الأولى مع المسلمين في القرنين الخامس والسادس الهجريين (الحادي عشر والثاني عشر الميلاديين) والتي انتهت بالهزيمة والفشل رغم جميع مؤامراتهم.

كانت حملة نابليون على مصر نقطة بارزة في تحول المعركة وأساليبها، فلقد غزا نـابليون مصـر عام (1798م) مدججًا بأحدث الأسلحة الفرنسية ومدافعها ورشاشاتها. ودخلت الخيل الأزهر وداسـت سـنابكها الحصير الذي خرّج عشرات الألوف من علماء الأمة، فانتفض الأزهر وهب دفاعًا عن كرامة هـذا الـدين وأقض مضجع نابليون وأرّق أجفانه ولم يستطع الاستقرار رغم العملاء الذين وقفوا بجانبه كيعقوب القبطـي ومن وقف معه من روم ونصارى الشام وغيرهم. وأخيرًا انقض (سليمان الحلبي) على (كليبـر) نائـب نابليون الذي خلفه في مصر وقتله.

وبعد خروج الفرنسيين من مصر بدأ التخطيط لحرب الكلمة بدل حرب السنان، واتجهت نحو نزع هذا الدين من أعماق المسلمين ليزرع بدله القومية والوطنية والأفكار الهدامة. وهذه الهزيمة تسببت في تغيير الغرب طريقة تفكيرهم في محاربة الإسلام والمسلمين، وبعد أسر لويس التاسع ملك فرنسا في مصر وبقائه سجينًا في المنصورة فترة من الزمن حتى افتداه قومه وفُكّ أسره.

وقال لويس التاسع بعد تفكير فيما حلّ به وبقومه:

إذا أردتم أن تهزموا المسلمين فلا تقاتلوهم بالسلاح وحده فقد هزمتم أمامهم في معركة السلاح ولكن حاربوهم في عقيدتهم، فهي مكمن القوة فيهم.

يقول الأستاذ محمد جلال كشك -رحمه الله- في كتاب الغزو الفكري: “إن عملاء الغزو قد عملوا منذ نهاية القرن التاسع عشر منذ أن تقرر في أوكار الصهيونية والاستعمار تدمير الخلافة الإسلامية، عملوا على تخريب الفكر الإسلامي وتشويه عقل المسلمين وهم ما زالوا يعملون، ولكن الأسماء تتغير والشعارات تتلون ولكن الهدف واحد وهو تجريد المسلمين من إيمانهم بالله والكتائب في ذلك واحدة هي كتائب الغزو الفكري، الطابور الخامس الذي يعمل داخل صفوفنا ليجهز على مقاومتنا”.

وسائل الغزو الفكري

ومن أخطر وسائل الغزو الفكري الكثيرة والمتعددة:

1-مناهج التعليم 2- ووسائل الإعلام. 

مناهج التعليم

الغزو الفكري الغزو الفكري.. التشخيص والعلاج 3

فالتعليم في كل بلدان العالم موجّه وفق مذاهب والعقائد و(أيديولوجيات) ومفاهيم واضعي سياسته، حول الوجود والكون والإنسان والحياة والنشأة والمصير، ووفق أغراضهم ومصالحهم القومية والوطنية والعقدية أو الحزبية والشخصية لذلك فإن مهمة وضع مناهج التعليم في العالم الإسلامي مهمة جدًا لأنها المزرعة الحقيقة التي نريد أن نزرع فيها براعم الإسلام حتى نحصد ثمارًا طيبةً ومفيدة لهذا فإن أبناء الاسلام ومستقبلهم العلمي وفكرتهم السياسية وكيفية تعاملهم مع العالم ترتبط بماهية مناهج تعليمهم في المدارس والجامعات إذا كانت مناهج التعليم فاسدة أو فيها تدخل خارجي غربي فهي تهدد مستقبل أبنائنا.

ثم ماذا يقولون بعض المفكرين والقادة الغرب عن مناهج التعليم: فقال الكاتب الأمريكي اليهودي توماس فريدمان:

الحرب الحقيقية هي حرب المدارس، يجب تغيير المناهج؛ لكي يقبل الطلاب سياستنا كما يحبون فطائرنا.

وليس غريبًا أن نجد الكاتب فريدمان يتحمل مشاق السفر وعناء الترحال، ليحضر بنفسه حفل افتتاح مدرسة للفتيات في قرية نائية في جبال هندوكوش في أفغانستان، موّلهًا أحد أثرياء الأمريكان، وليس غريبًا أن نجده يكتب عن ذلك الحفل، وهو يشعر بالسرور فيذكرنا بماهية جوهر الحرب على الإرهاب (الإسلام)، فيقول: “إنها حرب الأفكار داخل الإسلام..”.

ويسترسل فيقول: “لقد كان غزو أمريكا لكل من أفغانستان والعراق في بعضه محاولة لخلق مساحة للتقدميين (أتباع الغرب) على الإسلاميين للنضال والفوز، حتى يتمكن المحرك الحقيقي للتغيير، وهو أمر يتطلب 21 عامًا وتسعة أشهر لإنتاج جيل جديد يمكن تعليمه وتنشئته بصورة مختلفة”.

ويقول زويمر: “ما دام المسلمون ينفرون من المدارس المسيحية فلا بد أن ننشئ لهم المدارس العلمانية، ونسهل التحاقهم بها، هذه المدارس التي تساعدنا في القضاء على الروح الإسلامية عند الطلاب”.

ويقول المبشر تكلي: “يجب أن نشجع إنشاء المدارس على النمط الغربي العلماني، لأن كثيرًا من المسلمين قد زعزع اعتقادهم بالإسلام والقرآن حينما درسوا الكتب المدرسية الغربية وتعلموا اللغات الأجنبية”.

ومن ذلك قول المستشرق الإنكليزي جب في كتابه وجهة العالم الإسلامي -عن التعليم-: “إن هذا هو السبيل الوحيد لفرنجة بلاد المسلمين وتغريبها، لقد كان التركيز قويًا لإنشاء الطبقة التي تأخذ نهائيًا بوجهة نظر لا سلطان للدين عليها، وحينئذ يمكن الجلاء عن أراضيها وتسليمها زمام السلطة فيها لأنها امتداد لفكر المحتل”.

وسائل الإعلام

الغزو الفكري الغزو الفكري.. التشخيص والعلاج 5

إن للإعلام دورًا هامًا في تغذية المجتمع بالمعلومات والحقائق عن كل ما يحدث فيه، ويفيد المجتمع في الوقوف على كل المستجدات أولًا بأول مما يفيده في اتخاذ القرارات الهامة والمصيرية. وأيضًا الإعلام له دور إيجابي وسلبي في نفس الوقت، حيث يكون إيجابيًا في تنمية وعي المجتمع الإسلامي بالأحداث حول العالم، إذ أصبح العالم قرية صغيرة بفضل النقل المباشر للأحداث الجارية، وله دور سلبي بنشر وسائل الإعلام الغربي للأخبار المزيفة وتلاعب العقول البشرية.

يقول المفكر جوزيف ناي في كتابه: «القوة الناعمة: سبل النجاح في عالم السياسة الدولية»، الذي صدر في العام 2004. إن “المعارك لا يمكن أن تُربَح فقط في ميادين القتال، وإن الكاسب في الحرب هو ذلك الذي تكسب قصته في الإعلام”.

وفي محاضرة شهيرة ألقاها البروفسير الأميركي «ماكس مانوارينغ»، في العام 2012، نصح الرجل القادة العسكريين الغربيين مباشرة بتبني «أساليب قتالية حديثة»، يقع بعضها في المجال الإعلامي، معتبرًا أن “تنفيذ تلك الأساليب بدأب، سيقود العدو إلى أن يستيقظ يومًا ما فيجد نفسه ميتًا، من دون أن نبذل الجهد في إطلاق النار عليه”.

وهنا نرى أهمية الإعلام وتأثيره في المجتمعات وفي عالمنا الإسلامي نحن نواجه وبلا شك حربًا عنيفة لتشويه الإسلام والتاريخ الإسلامي وحضارتنا الإسلامية وهؤلاء المحاربين للإسلام ليسوا الغربيين لكن هم من بني جلدتنا ويتكلمون بألسنتنا.

يقول المستشرق الإنكليزي جب في كتابه وجهة العالم الإسلامي:

إن المدارس والمعاهد لا تكفي فليست إلا الخطوة الأولى ويجب صرف الاهتمام إلى خلق رأي عـام.

بالاعتماد على الصحافة، فهي أقوى الأدوات الأوروبية وأعظمها نفوذًا في العـالم الإسـلامي، ومـديرو الصحف القومية معظمهم من التقدميين والصحف تتميز بنزعة علمانية غالبة كما يرى.!

ويقول أحد المنظرين الصينيين في علم الاتصال: “الحرب الإعلامية هي فن النصر دون حرب”.‏ ولكن الحرب الإعلامية ليست سوى المقدمة الضرورية لتحقيق النصر، وإذا لم تجد في تحقيق الهدف، على الإعلام أن يمهد المناخ المناسب لشن الحرب العسكرية أملًا في تحقيق النصر.

ويكفي للتدليل على جدية هذه الحرب من قبل الغرب ما كشفت عنه مؤسسة راند القريبة من دائرة صنع القرار الأمريكي من: أن الميزانية السنوية التي ترصدها الولايات المتحدة الامريكية لقناة الحرة الأمريكية والناطقة باللغة العربية هي 671.9 مليون دولار إضافة إلى 50 مليون دولار أخرى كاحتياطي للأزمات. وعلى ذات الدرب يأتي الدعم المالي والمعنوي للإعلام التغريبي في العالم العربي.

أهداف الغزو الفكري

إن هذا الغزو الفكري الذي يجتاح العالم الإسلامي له أهداف كثيرة ومنها:

  • استعمار المسلمين فكريًا وإبعادهم عند دينهم.
  • إزالة مظاهر الحياة الإسلامية وصرف المسلمين عن التمسك بالإسلام.
  • تفريغ العقل والقلب من القيم الأساسية، المستمدة من الإيمان بالله. ودفع هذه القلوب عارية أمام عاصفة هوجاء تحمل معها السموم عن طريق الصحافة والمسرح والفيلم والأزياء والملابس.
  • تشكيك المسلمين بقيمة تراثهم الحضاري، بدعوى أن الحضارة الإسلامية منقولة عن حضارة الرومان، ولم يكن العرب والمسلمون إلا نقلة لفلسفة تلك الحضارة وآثارها.

نتائج الغزو الفكري

الغزو الفكري الغزو الفكري.. التشخيص والعلاج 7

بعد تخطيط الغرب لهذا الغزو وعجزهم كثيرًا في خوض هذا الحرب، جاء محمد علي باشا ليحقق طموحات نابليون، فعمل على تحويل مصر إلى قطعة من فرنسا، وبدأ بإرسال البعثات إلى فرنسا لتغسل أدمغة المبعوثين؛ فاعتنقوا المفاهيم والقيم الأوروبية الغربية التي تتناقض مع مفاهيم وقيم الإسلام من أجل تبديل دين الله. وذلك تحت غطاء النهضة العلمية والتطوير والتنوير والحداثة.

ونتيجة هذا الغزو ظهر في النصف الثاني من القرن التاسع عشر منظومة من المفكرين والنخب الثقافية ورجال الدين ينتسبون للعلم الشرعي الإسلامي. كلفوا من قبل أساتذتهم في الغرب بالعمل على إنتاج أيديولوجيات ومفاهيم وقيم لهذه الأيدولوجيات؛ لتكون بديلًا للإسلام المنزّل على محمّد -صلى الله عليه وسلم- ولمفاهيمه وقيمه.

ومن أشهر هؤلاء محمد عبده صاحب المقولة الخبيثة المشهورة: “لقد وجدت في الغرب إسلامًا ولم أجد مسلمين وعندما عدت إلى الشرق وجدت مسلمين ولم أجد إسلامًا” وهذه المقولة هدفها تزيين المفاهيم الغربية لدى المسلمين على أنها مفاهيم إسلامية.

وأيضًا لقد أقام الطهطاوي -أحد أعضاء بعثات محمد علي إلى باريس- في بـاريس مـن 1826-1831، فرجع وكتب كتابه “تخليص الإبريز في تلخيص باريز” الذي كتبه أثناء إقامته في فرنسا وعرضـه علـى أستاذه (جومار). وأبدى إعجابه الشديد بفرنسا، وقد قام في تخليص الإبريز بترجمـة الدسـتور الفرنسـي وبتمجيد الثورة الفرنسية التي حطمت الكنيسة وأحالتها إلى ركام من مخلفات التاريخ.

ومن نتائج الغزو الفكري زرع القومية والوطنية في قلوب المسلمين لإبعادهم عن الإسلام وكسر وحدة المسلمين. قال طه حسين: “إن الدين واللغة لا يصلحان أساسًا للوحدة السياسية، وإن المصري فرعوني قبل أن يكون عربيـًا”، وقد نشر هذا الحديث (سلامة موسى) في صـحيفته (المجلـة جديدة 1928م) لأنه كان يسير في نفس الخط. وقال طه حسين: “لو وقف الإسلام بيني وبين فرعونيتي لنبذت إسلامي”.

وكل هؤلاء -طه حسين ومحمد عبده ومعلمه جمال الدين الأفغاني- هم ضحايا الغزو الفكري فتحولوا لفرسانه ينشرون الأفكار الغربية الهدامة ونحن اليوم نعيش هذه المرحلة الخطيرة والمسلمون متفرقون بدويلات قطرية وبينهم حدود سايكس وبيكو تحت حكم الطواغيت العرب والعجم.

معالجة الغزو الفكري

الغزو الفكري الغزو الفكري.. التشخيص والعلاج 9

إن غاية الغزو الفكري هي فصل الشباب وأبناء الإسلام عن دينهم حتى يتمكن منهم الضعف بكل أنواعه، كالضعف الفكري والثقافي والتاريخي وبعد زرع هذا الشعور من السهل أن يستسلم الشباب لأفكار الغرب.

كيف نستطيع تحصين شبابنا ضد هذا الغزو الخبيث؟

أقول نستطيع أن نرسم لشبابنا طريقة حياتهم بمفهوم الإسلام بأسلوب سلس ونبين لهم مبادئ الإسلام وندرسهم تاريخ وحضارة الإسلام. ومن جانب آخر عليهم أن يدركوا طبيعة الأفكار المعاصرة بشكل جيد لأن من يفهم الإسلام ومبادئ الإسلام وغاية الحياة بمفهوم الإسلام يستطيع أن يتبين ضعف أفكار الغرب المعاصرة إن كانت ديمقراطية أو إلحاد أو إنسانية وغير ذلك من الأفكار الهدامة.

وأيضًا من أسباب معالجة الغزو الفكري بناء وسائل الإعلام الإسلامية التي هدفها خدمة الإسلام والمسلمين ومحاربة الأفكار الهدامة وعلينا في نفس الوقت حماية بيوتنا من كل وسائل الإعلام الملوثة فكريًا أو المأجورة للغرب.

وأيضًا من جانب مناهج التعليم المؤثرة في المجتمع الإسلامي علينا أن نضع مناهج التعليم التي توافق مع عقيدتنا الإسلامية وهذه تساعدنا في المحافظة على أطفالنا وطلابنا من هذا الغزو.

ومن يدرس الإسلام بشكل جيد ويدرس أفكار الغرب يستطيع أن يميز الخبيث من الطيب لذاك نقول كخلاصة إن علاج الغزو الفكري هو معرفة المسلم بدينه والعمل به.

اسم الكاتب: عبد الحفيظ علي تهليل.

 


Be the first to write a comment.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *