By / 16 مايو، 2020

انتصار المسلمين على الساسانيين – 23 رمضان 652 هـ


في الثالث والعشرين من شهر رمضان للعام 31هـ الموافق 652م، وفي عهد الخليفة عثمان بن عفان (رضي الله عنه)، انتصر المسلمون على الساسانيين بعد مقتل قائدهم “يزد جرد بن شهريار”، آخر ملوك الفرس، وانتهت بذلك دولة الفرس.


يشار هنا إلى أنه قد جاء بعد كسرى الثاني إثنا عشرَ ملكا من ضمنهم اثنتان مِنْ بناتِ كسرى الثاني سباهبود وشهرباراز، وضعفت الإمبراطوريةَ الساسانية إلى حدِّ كبير، وتغيرت قوَّة السلطة المركزية على أيدي جنرالاتِ الجيش، واستغرقت هذه الفوضى عِدّة سَنَوات لظهور ملك قوي بعد سلسلة من الانقلابات العسكرية.

وفي ربيع سنة 632 م، ظهر يزدجرد الثالث حفيد الملك كسرى الأول الذي توالت عليه أيضا الهزائم من قبل المسلمين وعقب تلك الهزائم المتتالية للجيوش الفارسية أمام المسلمين هرب يزدجرد الثالث مع نبلاء الدولة الفارسية من عاصمة الإمبراطورية نهاوند إلى المحافظة الشمالية خوزستان .

وظل الوضع هكذا حتى تمكن المسلمون من فتح بلاد فارس كلها، وتم لهم الأمر بمقتل يزدجرد الثالث سنة 651 م وكانت نهاية الإمبراطورية الساسانية عقب ذلك مباشرة.


Be the first to write a comment.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *