By / 10 سبتمبر، 2019

توقيع عقد رسمي لتصدير الغاز بين الاحتلال الإسرائيلي و مصر

كشفت صحيفة عبرية الأحد، عن توقيع عقد رسمي بين مصر والاحتلال الإسرائيلي، للبدء في تصدير الغاز للقاهرة، بعد إزالة ما أسمته “آخر عائق كبير”.


وقالت صحيفة الاقتصادية العبرية في تقرير ترجمته “عربي21” إنه جرى توقيع العقد الرسمي في نهاية الأسبوع الماضي في العاصمة لندن، وتم الاتفاق على رسوم البنية التحتية وتدفق الغاز الطبيعي إلى مصر.


وأوضحت الصحيفة أن “العقد يضمن دفع رسوم الاستخدام والتفريغ إلى شركة كاتسا الصهيونية، عبر خط أنبوب إيلات، والمخصص للسفن التي تنقل منتجات الطاقة، متوقعة أن يبلغ حجم الدفع المصري لحكومة الاحتلال الإسرائيلية 200 مليون شيكل سنوياأي ما يقارب المليار جنيه سنويا”.


ولفتت الصحيفة العبرية إلى أنها كشفت عن هذه الاتصالات بين الطرفين منذ عام، بعد شراء شركة إسرائيلية خط أنابيب الغاز المعطل في مصر، منوهة إلى أنه تم إغلاق خط الأنابيب في عام 2011 بعد سقوط نظام حسني مبارك.


وأكدت أنه “قبل عام فقط بدأت الفكرة في عكس اتجاه التدفق واستخدام خط الأنابيب لبيع الغاز إلى مصر”، معتبرة أن توقيع العقد الأخير يعد بالغ الأهمية لإتمام عملية تدفق الغاز من جانب الاحتلال إلى مصر.


وأفادت بأن “نقطة اتصال خط الأنابيب لتدفق الغاز، تقع في منطقة الشركة الحكومية بعسقلان”، مؤكدة أنه “من المتوقع أن يحقق العقد دخلا من رسوم التوصيل والبنية التحتية والنقل، وبالتالي تحقيق إيرادات جديدة للحكومة الإسرائيلية من تدفق الغاز، إلى جانب الحصة القانونية للدولة من ضريبة التصدير”.


وذكرت الصحيفة أن “العقد الذي تم توقيعه خلال عطلة نهاية الأسبوع، يعد أحد المراحل النهائية المطلوبة لتنفيذ الاتفاقيتين الموقعتين منذ عام ونصف، وهما الشركتان الموجودتان في حقول الغاز الإسرائيلية تامار وليفيثان”.


Be the first to write a comment.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *