By / 10 يوليو، 2019

شامل باسييف .. قائد الجهاد الشيشاني ضد الروس

كلمات في ذكرى رجل عرفته الجبال الشيشانية وعرفها، مقاتلاً عنيدًا ضد الوجود الروسي الاحتلالي لبلاده الأبية، وعرفته وسائل الإعلام قائد فرق كوماندوز تثير الرعب بذكرها قبل أن تبلغ طلائعها الميادين.

من هو شامل باسييف؟

شامل بن سلمان بن باسييف “عبد الله شامل أبو إدريس” كما أطلق عليه البعض، ولد شامل في عام 1965م في قرية فيدينو (مقاطعة فيدينو)، و ما أدراكم ما قرية فيدينو تلك القرية الصامدة التي قاد منها الإمام شامل الداغستاني الجهاد ضد الروس لأكثر من ثلاثين عاما في القرن الثالث عشر الهجري (التاسع عشر الميلادي).

وما زالت قلعته صامدةً، شامخةً، وشاهدةً على بطولات المسلمين في القوقاز، لشامل ثلاثة إخوة، هو أكبرهم. أحدهم استشهد أثناء الدفاع عن فيدينو في بداية معارك 1995م و الآخر شرواني قائد ُ من قواد المسلمين و واحد من أبطالنا في القوقاز (شرواني هو الذي قاد الدفاع البطولي عن قرية باموت حين صمد مع ثلاثمائةٍ من إخوانه ضد عشرة آلاف مجرم روسي لمدة 15 شهر.

لم تكن شجاعة شامل وإخوته نبت جديد في الأسرة فالجد الأكبر لشامل كان أحد مساعدي الإمام شامل الداغستاني و قد استشهد (جد شامل) في معركة ضارية ضد المجرم الكبير الجنرال يرمولوف. أما جد شامل المباشر (والد أبوه) فقد قاتل الشيوعيين أثناء حرب عام 1917 و ذلك حين حاول لينين السيطرة على شمال القوقاز الذي كان حينها إمارة شمال القوقاز الإسلامية بقيادة الإمام نجم الدين و نائبه الحاج أوذون (أوذون حاجي). استشهد جدّ شامل جوعاً في سيبريا بعد أن أسره الشيوعيون و نفوه إلى هناك.

و لما استشهد ترك المجرمون جثته في الجليد شماتةً و لم يدفن حتى جاء الربيع ، نما شامل و تربى و هو يسمع ما حدث للإسلام و أهله في بلاد القوقاز من أبيه. و في عام 1987 دخل شامل معهد الهندسة الزراعية (كلية الهندسة الزراعية) و تخرج منه عام 1990 ثم عاد للشيشان في العام التالي (1991م) و انضم هناك لقوات كونفدرالية شمال القوقاز (منظمة تسعى لوحدة شعوب القوقاز المسلمة و كان شامل في جناحها المسلح).

الطريق نحو الجهاد

pic10

في تشرين أول من العام 1991 أعلن الزعيم الشيشاني جوهر دوداييف قيام جمهورية الشيشان المستقلة عن روسيا، فأعلن الرئيس الروسي يلتسن حالة الطوارئ في روسيا، وأمر بالتعبئة العامة للجيش على حدود الشيشان لمواجهة الأمر، فقامت الحكومة الشيشانية الوليدة بإعلان تطوّع (60.000) مجاهد للدفاع عن الشيشان ضدّ الغزو الروسي، وكان شامل من بينهم، وعندها بدأت رحلته الجهادية.

وفي 9 تشرين ثاني من العام 1991، حاول باسييف لفت انتباه العالم إلى القضيّة الشيشانية، فقام ومجموعة من المجاهدين بتحويل مسار طائرة روسية إلى تركيا. في العام 1992، قاتل شامل الروس في أبخازيا المجاورة، وأصبح قائد الوحدات العسكرية التابعة للكونفدرالية، ودعم مع هذه الوحدات النضال الذي خاضته إبخازيا من أجل استقلالها عن جورجيا، وقد لعب دوراً فعالاً للغاية في تحرير إبخازيا من الاحتلال الجورجي.

ثمّ انتقل إلى إقليم كاراباخ في أذربيجان، ثمّ توجه إلى ولاية “خوست” الأفغانية عام 1994 حيث بقي هناك بين شهري نيسان وتموز، ومن ثم عاد إلى الشيشان من أجل الدفاع عن الرئيس جوهر دوداييف إثر اندلاع حرب داخلية في الشيشان، وشارك في العمليات التي استهدفت مجموعات المعارضة المسلحة الموالية لروسيا.

الحرب الشيشانية الأولى

syria-special-how-chechen-foreig

في 11 كانون الأول 1994 قامت القوات الروسية بغزو الشيشان، فعيّن دودييف المجاهد باسييف قائداً للدفاع في الخطوط الأمامية في جبهة القتال ضدّ الروس، وقد قامت القوات الروسية في العام التالي بقصف منزل عائلة باسييف لتقتل (11) فردا منها دفعة واحدة من بينهم زوجته، قرّر “باسييف” تنفيذ عمليات نوعيّة لفك الحصار عن مدينة جروزني عاصمة الشيشان، فقام بعملية نوعية إذ خطط لعملية احتجاز الرهائن في مدينة “بودينوفسك” الروسية في منتصف يونيو 1995.

وكانت هذه العملية الشهيرة الناجحة تهدف للفت أنظار العالم للاحتلال الروسي للشيشان والفظائع التي يرتكبها في الجمهورية ومطالبة موسكو بوقف هجومها على جروزني في مقابل الإفراج عن الرهائن.

في العام 1996، تمّ ترقية باسييف إلى رتبة قائد القوات المسلحة الشيشانية، وقام بالعديد من العمليات النوعيّة ذات العيار الثقيل، مما أدّى إلى تقهقر القوات الروسية وانهيارها وتراجعها وفك الحصار عن العاصمة جروزني، وعندها أُجريت انتخابات في الشيشان، فجاء أصلان مسخدوف رئيساً، وأصبح باسييف نائبا للرئيس.

انتخب باسييف في 26 أبريل 1998، رئيسًا للمجلس الوطني لشعوب القوقاز، والذي أعلن فيه أن هدفه تحرير شعوب القوقاز المسلمة من الهيمنة الروسية، وفي أغسطس 1999، اختير باساييف قائدًا لقوات مجلس شورى المجاهدين في القوقاز.

في آب من العام 1999، قام باسييف بقيادة مجموعة من (2000) مجاهد متمّكن لمساعدة الداغستانيين لإنشاء جمهورية داغستان الإسلامية، وبالتالي إقامة وحدة إسلامية بين جمهوريتي الشيشان وداغستان. قامت القوات الروسية عندها بمنع هذا التحوّل، ولكنّها اعترفت بخسارتها القاسية لأكثر من (1100) جندي بين قتيل وجريح.

حصار غروزني

بدأ حصار غروزني في نهاية عام 1999، وفي يناير 2000 صمم باسييف على أن يتَقَدّم جنده لعبور حقل الألغام إيثاراً لسلامةِ إخوانه على سلامةِ فوطأ باسييف لغمًا أرضيًا، مما أفقده إحدى قدميه، لم تمنعه الاصابة من استكمال رحلة الجهاد و التضحية في سبيل الله فأعلن باسييف ترحيبه بالمتطوعين من المقاتلين الأجانب من أفغانستان والدول الإسلامية الأخرى، وشجعهم على الانضمام إلى القضية الشيشانية.

في العام 2004، قاد باسييف مجموعة في أنغوشيا المجاورة حيث تمّ الاشتباك مع القوات الروسية، وتم اغتيال وزير الداخلية فيها. وفي نيسان من نفس العام تبنى باسييف عملية نوعيّة قويّة أدّت إلى اغتيال الرئيس الشيشاني الموالي لموسكو أحمد قاديروف. عندها وضعت الحكومة الروسية مكافأة مالية قدرها (10) مليون دولار للحصول على معلومات تؤدي إلى القبض عليه متهمة إياه بقضية حصار مدرسة بيسلان.

وقد تمّكن بعدها من القيام بعمليات متفرقة قوية في داخل روسيا دون أن تتمكن السلطات الروسية من القبض عليه. في شباط من العام 2005، أعلنت الحكومة الروسية مقتل شامل باسييف، وقد كان هذا الإعلان السادس عن التمكن من مقتله منذ العام 1999.

وفي نيسان من العام 2005 أعلن القائد شامل مسؤوليته عن انقطاع التيار الكهربائي في موسكو. وفي آب من العام 2005 عاد شامل للالتحاق بالحكومة الشيشانية المقاومة في منصب مساعد الرئيس.

أعلن باساييف مسؤوليته عن الهجوم على نالتشيك عاصمة جمهورية قبردينو – بلقاريا الروسية. وقع الهجوم في 13 أكتوبر 2005؛ وأعلن باسييف أنه وقواته بقوا في المدينة لمدة ساعتين ثم غادروها. انتشرت شائعات عن مقتله خلال الهجوم، لكن هذا يتناقض مع الرسالة التي نشرها موقع “مركز القوقاز”.

ارتقاء البطل

في 10 تموز من العام 2006، أعلنت السلطات الروسية مقتل باسييف في إنغوشيا المجاورة، وبحسب المعلومات الخاصة نقلاً عن مصادر روسية، فقد تمّ اغتيال باسييف في 9-7-2006 وهو يقود شاحنة محمّلة بالمتفجرات بعد مهاجمة الشاحنة التي انفجرت به، وقد أكد مجاهدو الشيشان نبأ استشهاد القائد شامل باسييف في بيان بثه موقع صوت القوقاز.

ارتقى شامل عن عمر يناهز 41 عام قضاها جلها في الجهاد في سبيل الله ليعلم شباب أمته بأن التاريخ لا يكتبه الرجال بأعمارهم بل بأفعالهم، رحل شامل إلى ربه بعد أن نصر المسلمين المستضعفين في كل مكان و لم تمنعه المناصب و لا بتر ساقه، ارتقى شامل مقبل غير مدبر بعد أن أذاق أعداء الدين الويل كما فعلوا بالمسلمين… فرحمه الله تعالى وجزاه خيرًا عن الإسلام والمسلمين.

آخر كلمات زعيم مجاهدي الشيشان شامل باسييف

أقول لإخواننا المسلمين: إن الإسلام سينتصر بإذن الله، ويستطيع كل مسلم أن يشارك في هذا النصر، وليس شرطاً أن يأتي كل واحد إلى الشيشان، عليكم أن تفتخروا أنكم مسلمون، وتحملوا اسم الإسلام عالياً بكل فخر وكرامة؛ فهي مرتبة عالية، وأقول لإخواننا المسلمين الذين يساعدوننا في هذه المرحلة الصعبة في الجهاد: جزاكم الله خيراً؛ فنحن نشعر بمساعدة مسلمي العالم البسطاء، ونعرف أن النصر لنا – بإذن الله – بسبب دعاء المستضعفين لنا، وأرجو من إخواني المسلمين كافة أن يدعوا لنا.


Comments

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *