By / 27 أكتوبر، 2019

ضرار بن الأزور .. الفارس ذو الصدر العاري

ذلك الصحابي الذي هجم على جيش الروم وحده أخذ يضرب فيهم يمنة ويسرة و لم يستطيعوا إيقافه، يخرج أبطال الروم وقادتهم إليه, يتهاوون واحداً تلو الآخر وهو كالهرم الشامخ لا يتزحزح، حتى اذا أراد الرجوع تبعته كتيبة كاملة من جيش الروم بـ 30 مقاتل تحاول القضاء عليه،  وهنا خلع درعه من صدره، ورمى الترس من يده و خلع قميصه فـزادت خفته وقوته، وانطلق إلى الكتيبة الرومية فقتل منهم عدداً كبيراً وفر الباقون، فـ انتشرت أسطورة في جيش الروم عن “الشيطان عاري الصدر” إنه ضرار بن الأزور

كان ذلك في معركة أجنادين التي وصل فيها ضرار (رضي الله عنه) إلى قائد الروم (وردان)، وعندما شاهده عرف من تلقاء نفسه أنه “الشيطان عاري الصدر”، ودارت مبارزة قوية بينهما، فأخترق رمح ضرار صدر (وردان) وأكمل سيفه المهمة وعاد براس (وردان) إلى المسلمين، عندئذ انطلقت من معسكر المسلمين صيحات الله أكبر .

وفي معركة مرج دهشور قابل ضرار أحد قادة الروم ، ويدعى بولص كان يريد الثأر لوردان ، وبدأت المعركة بينهما ، فحين وقع سيف ضرار على رقبة بولص نادى على خالد بن الوليد ، وقال له يا خالد أقتلني أنت ، ولا تدعه يقتلني ، فقال له خالد بل هو قاتلك وقاتل الروم .

وقد كان سببًا في تثبيت المسلمين في معركة اليمامة التي كانت من أحد أهم المعارك الفاصلة في تاريخ الإسلام  فقد استشهد فيها الكثير من الصحابة ، وهي من حروب الردة في عام 12 للهجرة بقيادة عكرمة بن أبي جهل ، وقد قاتل هناك قتلًا شديدًا حتى أصيب في ساقيه الاثنتين ولكنه استكمل القتال على ركبتيه ولكنه تعافى بعد ذلك .

وفي معركة اليرموك ، كان ضرار أول من بايع عكرمة بن أبي جهل ، وذهب مع أربعمائة من المسلمين ، استشهدوا جميعا إلا ضرار ، وقد ذهب ضرار مع كتيبة من المسلمين لمعرفة أخبار الروم ، فقاتل الروم ويقال قتل منهم أربعة مائة ولكنه وقع أسيرا ، فبعث المسلمين كتيبة لتحريره ومن معه ، وبالفعل حرروهم وعادوا معهم .

وقد شارك أيضًا في فتح دمشق مع خالد بن الوليد رضي الله عنه ، ثم توفى ضرار بن الأزور في منطقة غور الأردن ، ويرجح أنه مات في طاعون عمواس ، ودُفن هناك وسميت المدينة باسمه


Be the first to write a comment.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *