By / 28 مارس، 2021

أزمة قناة السويس .. ازدحام السفن قد يستمرّ لفترة طويلة حتى بعد تعويم السفينة العالقة

قال رئيس هيئة قناة السويس الفريق أسامة ربيع، إن دفة السفينة تحرّكت بمقدار 30 درجة في كل اتجاه، متوقعاً تحريكها بحلول مساء الأحد.

لكن مدير الشركة الهولندية التي تقود عمليات التعويم توقع تحرير السفينة بحلول الإثنين، إذا استمر الدفع بالمزيد من سفن القطر والحفر للمشاركة في العملية، وإذا استمر المد البحري.

ولا تزال سفينة إيفر غيفن العملاقة التي تسد مجرى قناة السويس الملاحي عالقة في مكانها منذ الثلاثاء الماضي، إذ خابت الآمال بأن تساعد موجة المدّ البحري السبت، في تحريكها.

وتسبب جنوح السفينة البالغ طولها 400 متر وعرضها 59 متراً وحمولتها الإجمالية 224 ألف طن، في توقّف الحركة في المجرى الاستراتيجي، ما أجبر بعض شركات النقل البحري على تغيير مسار ناقلاتها إلى رأس الرجاء الصالح في جنوب افريقيا، حتى حل المشكلة.

وهناك حالة ازدحام شديد بأكثر من 300 سفينة على طرفي قناة السويس في انتظار إعادة فتحها.

وقال جو رينولدز مدير المهندسين في شركة مايرسك للشحن البحري لبي بي سي إن “عدد السفن المحتشدة عند المدخل الجنوبي للقناة يتزايد بشكل سريع”.

وقال رينولدز “سوف يؤثر ذلك على مواعيد تسليم البضائع في مختلف أنحاء العالم”.

وقال توم شارب القائد السابق في البحرية الملكية البريطانية  إنه من المتوقع أن يستمر تأثير الحادث على عمليات الشحن العالمية لفترة طويلة حتى بعد تعويم السفينة.

واعتبر شارب أنه بمجرد تعويم السفينة وإعادة فتح المجرى الملاحي سيستغرق الأمر نحو أسبوع لإنهاء الازدحام الكبير في السفن التي تنتظر حول قناة السويس بهدف عبورها.

آثار على الاقتصاد العالمي
تمر من القناة بضائع يبلغ ثمنها أكثر من 9.5 مليار دولار يوميا بمعدل 400 مليون دولار كل ساعة وذلك حسب بيانات من مجلة “لويدز ليست”.

وبحسب المجلة، تفيد الحسابات التقريبية” بأن حركة السفن اليومية من آسيا إلى أوروبا تُقّدر قيمتها بحوالي 5.1 مليار دولار ومن أوروبا إلى آسيا تُقّدر بنحو 4.5 مليار دولار.

ومن جهته قدّر أسامة ربيع السبت الخسائر اليومية لقناة السويس بسبب تعطل الملاحة ما بين 12 و14 مليون دولار.

وارتفعت معظم الأسهم الرئيسية في الخليج في التعاملات المبكرة الأحد، وسط مخاوف من احتمال تعطل الإمدادات العالمية من الخام والمنتجات المكررة لأسابيع بسبب انقطاع الملاحة في السويس.

يشار إلى أن

وجنحت السفينة عند عبورها ضمن قافلة قادمة من البحر الأحمر في رحلتها القادمة من الصين والمتجهة إلى روتردام في هولندا.

وأكد يوكيتو هيغاكي، رئيس الشركة اليابانية المالكة للسفينة، أن هيكلها “سليم ولم تخترقه المياه كما أن محركاتها تعمل بكل طاقتها لذا فإنه من المنتظر أن تعمل بمجرد تعويمها”.

ويعتقد الخبراء أم تعويم السفينة يمكن أن يستغرق عدة أسابيع خاصة لو اضطرت فرق الإنقاذ إلى إفراغ السفينة من شحنتها لتخفيف وزنها وتسهيل تعويمها.

وقال جون دنهولم رئيس غرفة التجارة البريطانية لبي بي سي إنه في حال فشل محاولات التعويم سيكون هناك حاجة لنقل جزء من شحنة السفينة أو كلها إلى ناقلة أخرى أو إلى ضفتي القناة.


Be the first to write a comment.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *