By / 10 أكتوبر، 2019

كيف تكون اللحظات الأولى للاعتقال ؟ وماذا تفعل إن تعرضت لذلك ؟

كثرت في الآونة الأخيرة عمليات الاعتقال، ولا تكاد تمر ليلة دون وجود اعتقالات تطال العديد من المواطنين، منهم أشخاص معتقلون سابقون وآخرون بشكل عشوائي.

حيث أن اللحظات الأولى من الاعتقال هي الأصعب والأعنف جسدياً ونفسياً، وعلى المعتقل أن يتهيأ نفسياً لاستقبالها واستيعاب ما يحدث خلالها، والإحاطة بالأهداف التي يقصدها قوات الامن من ممارسة العنف والأساليب النفسية.

وعلى المواطنين ألّا يستهينوا بالأمر وأن يتحلوا بالثقافة الأمنية من خلال قراءة تجارب المعتقلين السابقين، ونستعرض في هذا التقرير اللحظات الأولى للاعتقال وكيفية التعامل معها وهي كالتالي:

  • سيواجه المعتقل العنف الشديد لحظة الاعتقال الأولى وهذا أمر روتيني للتأثير المادي والمعنوي عليه.
  • يجب عدم التوقيع على أي ورقة تطلبها القوة المنفذة للاعتقال، وعدم الإقرار بأنهم لم يأخذوا منك أو من بيتك شيئا.
  • الساعات الأولى عادة ما يقضيها المعتقل مغطى العينين، والتنقل من مكان لآخر والصعود والهبوط عبر المصاعد ليشعروه بفقد الزمان والمكان.
  • يعملون على إسماع المعتقل أصوات تعذيب بعض المعتقلين، أو فتح عينين المعتقل على بعض أدوات التعذيب.
  • يجب أن يتحلّى المعتقل برباطة الجأش والصبر، وعدم التأثر المعنوي من بعض الإجراءات النفسية المتبعة.
  • المحققون لا يأبهون بالوقت، مما يحتم على المعتقل التعامل معهم بسياسة النفس الطويل وعدم الاستعجال.
  • قد يتأخر التحقيق يوما أو يومين وقد يصل لأسبوع، حتى يجعلك تخوض صراعاً وتحتاج للتفريغ والحديث مع الآخرين. 

Be the first to write a comment.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *