By / 20 مايو، 2020

ليلة القدر – 27 رمضان

تختلف الأقاويل حول ترجيح ليلة السابع والعشرين من شهر رمضان بأنها ليلة القدر، فمنهم من يقول بأنها ليلة من ليالي العشر الأواخر ومنهم من رجح أن تكون هي ليلة 27 من رمضان ليلة القدر.

اعتمد كثير من المسلمين على هذين الحديثين على ثبوت ليلة القدر في ليلة السابع والعشرون:

  • الحديث الأول هو قول أُبيُّ بنُ كَعبٍ رضِيَ اللهُ عنهُ في لَيلةِ القَدْرِ: «واللهِ، إنِّي لأَعلمُها، وأكثرُ عِلمي هي اللَّيلةُ التي أَمرَنا رسولُ اللهِ صلَّى الله عليه وسلَّمَ بقِيامِها، هي ليلةُ سَبعٍ وعِشرينَ».
  • الحديث الثاني حول ترجيح ليلة السابع والعشرون بأنها ليلة القدر هو عن أبي هُرَيرَةَ رضِيَ اللهُ عنهُ قال: تَذاكَرْنا ليلةَ القَدْرِ عند رسولِ اللهِ صلَّى الله عليه وسلَّمَ. فقال: «أيُّكم يَذكُرُ حين طلَع القمرُ وهو مِثلُ شِقِّ جَفْنَةٍ؟» رواه مسلم.

وشِقِّ جَفْنَةٍ: أيْ: نِصف قَصعةٍ؛ قال أبو الحُسَينِ الفارسيُّ: أيْ: ليلة سَبْع وعِشرين؛ فإنَّ القَمَر يطلُع فيها بتلك الصِّفة والله أعلم.


Be the first to write a comment.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *