By / 10 سبتمبر، 2021

الحصاد الإخبارى الإسبوعي

الحصاد السبوعى من 3/9/2021 الى 10/9/2021

موقع أمريكي: السيسي يستميل بايدن باستضافة بينيت علنا في مصر

وزير خارجية إسرا.ئيل: التطبيع يتطور مع العرب ونأمل انضمام دول جديدة

محللون: قطر دورها فاعل ملف في أفغانستان

 

 

اعتبر موقع “أكسيوس” الأمريكي أن الاستضافة المرتقبة من قبل قائد الانقلاب العسكري، عبدالفتاح السيسي، لرئيس الوزراء الإسرائيلي “نفتالي بينيت” تهدف لاستمالة الرئيس الأمريكي “جو بايدن” ولفت اهتمام إدارته لأهمية مصر في المنطقة.

وذكر الموقع أن زيارة “بينيت” لمصر والتي من المتوقع أن تجرى الأسبوع المقبل، ستكون أول زيارة علنية لرئيس وزراء إسرائيلي منذ أكثر من عقد.

وكشف الموقع أن رئيس الوزراء الإسرائيلي السابق “بنيامين نتنياهو” سبق له أن زار “السيسي” في مصر سرا، كما التقى به أيضًا في اجتماع الجمعية العامة للأمم المتحدة في عام 2017.

لكن الزيارة العلنية الأخيرة جاءت في عام 2010 عندما استضاف الرئيس المصري الراحل “محمد حسني مبارك” قمة بصحبة “نتنياهو” والرئيس الفلسطيني “محمود عباس” ووزيرة الخارجية الأمريكية “هيلاري كلينتون”.

ونوه الموقع إلى أنه من المتوقع أن يركز لقاء “السيسي” و”بينيت” على غزة، إضافة إلى إقامة علاقات شخصية.

 

وفي الشأن الإقليمي، أكد وزير الخارجية الإسرائيلي “يائير لابيد” أن عملية التطبيع مع دول عربية “تتطور”، معبرا عن أمله في انضمام دول جديدة إلى هذا الحراك، الذي وصفه بأنه “ادخار للمستقبل”.

وقال “لابيد”، في تصريحات لوكالة “سبوتنيك” الروسية: “منذ أكثر من شهر ونصف الشهر بقليل افتتحت مكتبا تمثيليا في الإمارات، وقبل أسبوعين افتتحت مكتبا تمثيليا في المغرب، والشهر المقبل من المقرر افتتاح سفارات”.

وأضاف: “أخطط لزيارة البحرين في وقت لاحق من هذا الشهر. نحن عازمون على توقيع اتفاقيات مع السودان، وآمل بعد ذلك بقليل مع عُمان”.

وتابع الوزير الإسرائيلي: “لذلك، تستمر عملية تطبيع العلاقات مع الدول العربية، وهي عملية شاملة. نحن سعداء جدا بذلك. لكن دعونا ندخر أكثر قليلا من أجل المستقبل. آمل أن تنضم دول أخرى إلى هذه العملية في السنوات المقبلة”.

وخلال العام الماضي، أعلنت كل من الإمارات والبحرين والسودان والمغرب عن تطبيع العلاقات مع إسرائيل، برعاية الإدارة الأمريكية السابقة.

 

منذ الانسحاب الأمريكي من أفغانستان، وكبار الدبلوماسيين من مختلف أنحاء العالم يترددون على قطر التي ظلت لفترة طويلة بوابة للتواصل مع حركة طالبان وأصبحت الآن وسيطا أساسيا، في وقت يحاول فيه الغرب التعامل مع الحكومة الجديدة في كابول. ولم يكن كل ذلك صدفة.

فالمحللون يصفون بروز دور قطر كوسيط في أفغانستان، بأنه جزء من استراتيجية أولتها الدولة الصغيرة الغنية اهتماما كبيرا لدعم أمنها، من خلال التحول إلى موقع لا غنى عنه للوساطة الدولية.

وقطر أكبر منتج للغاز الطبيعي المسال في العالم، وهي دولة صحراوية صغيرة عبارة عن شبه جزيرة، ومن أغنى الدول من حيث نصيب الفرد من الدخل القومي. ويبلغ عدد سكانها قرابة ثلاثة ملايين نسمة، 85 في المئة منهم من العمالة الوافدة.

غير أن طموحاتها منذ فترة طويلة تفوق حجمها؛ إذ تستضيف أكبر قاعدة جوية أمريكية في الشرق الأوسط، وتملك أوسع قنوات المنطقة التلفزيونية انتشارا وأكثرها تأثيرا.

وقد بددت قطر جانبا كبيرا من نفوذها الإقليمي خلال العقد الأخير، في أعقاب انتفاضات الربيع العربي عام 2011، عندما أيدت الحركات المطالبة بالديمقراطية والمعارضة في مختلف أنحاء المنطقة. وعاقبتها دول مجاورة بقيادة السعودية والإمارات وحليفتهما مصر بفرض عقوبات تجارية وعزلة دبلوماسية عليها.

والآن، ها هي قطر تعود؛ فقد سُوي خلافها مع القوى العربية هذا العام، كما ستستضيف العام المقبل نهائيات كأس العالم لكرة القدم.

غير أنه لا يوجد على ما يبدو تحرك يذكر حقق لها عائدا دبلوماسيا كبيرا، مثل دورها في أفغانستان الذي بدأ منذ سمحت لحركة طالبان بفتح مكتبها الدولي الرئيسي على أراضيها في 2013، وكانت مقرا لمحادثات السلام التي أفضت العام الماضي إلى اتفاق الانسحاب الأمريكي.

 

 

 

 

وعودة إلى الشأن المصري، تعطلت حركة الملاحة في قناة السويس لنحو ساعتين، الخميس، جراء جنوح سفينة حاويات عملاقة بالمجري الملاحي للقناة.

وهذا ثاني حادث من نوعه تتعرض لها القناة الملاحية العالمية خلال 6 أشهر.

وقالت هيئة قناة السويس، في بيان، إن سفينة حاويات عملاقة جنحت بالمجري الملاحي للقناة، اليوم، قبل أن يتم تحريكها لاحقا.

والسفينة الجانحة كانت ترفع علم بنما، ومتجهة إلى ميناء بور سودان بالسودان، ويبلغ طولها 225 مترا وعرضها 32 مترا.

وأضافت الهيئة أنه تم تعليق حركة الملاحة بالقناة مؤقتا حتى تم الانتهاء من أعمال تعويم السفينة.

وقال مصدر مسؤول في هيئة قناة السويس، لمراسل قناة “الحرة” الأمريكية، إن قاطرات الهيئة استطاعت تحريك الناقلة الجانحة، وتم استئناف الحركة الملاحية بعد توقفها لمدة ساعتين.

فيما قالت مصادر ملاحية بقناة السويس إن تعليق الملاحة تسبب في تعطل 4 سفن قادمة من مدينة بورسعيد في اتجاه السويس لبعض الوقت.

وفي الشأن الاقتصادي، أظهرت بيانات الجهاز المركزي المصري للتعبئة العامة والإحصاء، الخميس، أن التضخم السنوي لأسعار المستهلكين بالمدن ارتفع بشكل طفيف إلى 5.7% في أغسطس/آب من 5.4% في يوليو ، وهو أعلى مستوى له منذ نوفمبر.

ولا يزال المعدل ضمن النطاق المستهدف الذي يتراوح بين 5 و9% الذي حدده البنك المركزي. ويجتمع البنك يوم 16 سبتمبر/أيلول لاتخاذ قرار بشأن أسعار الفائدة.

ووفقا لبيانات الجهاز، فقد تسارع التضخم السنوي مدفوعا بزيادات كبيرة في أسعار بعض المنتجات الغذائية منها الزيوت والخضر.

وعلى أساس شهري، قال الجهاز إن التضخم تباطأ إلى 0.1% في أغسطس من 0.9% في يوليو.


Be the first to write a comment.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *