By / 28 يونيو، 2021

2- الـ ـسـ ـعـ ـوديـ ـة.. انفتاح اجتماعي وقمع حريات وتطبيع معلن

اكتشاف النفط 

تلعب السعودية دورا مهما في العالم العربي، إذ انها تحولت من بلد صحراوي غير متطور إلى واحد من أغنى بلدان المنطقة بفضل ثروته النفطية الهائلة.

ويعود نفوذ السعودية إلى حجمها، وإلى مكانتها لوجود أهم المقدسات الإسلامية فيها، اضافة الى موقعها المهم كمنتج للنفط، إذ تمتلك ربع الاحتياطي العالمي المعروف للنفط الخام.

وبسبب أهمية السعودية كمصدر للنفط اصبح الاعتماد المتبادل بينها وبين الغرب، ضرورة لا غنى عنها، وأدى ذلك بدوره إلى قيام علاقات سياسية وعسكرية قوية بينهما.

في مارس 1938، سجلت السعودية أول كشف نفطي على أراضيها، في بئر الدمام رقم 7 أو ما عرف حينها “بئر الخير”، الأمر الذي أدى إلى تغير شامل في بنية اقتصاد المملكة، لتتحول اليوم إلى ثالث أكبر منتج للخام، وأكبر مصدر عالمي له.

وأعلنت شركة سوكال الأمريكية للزيت القياسي عن أول كشف للنفط الخام في المملكة بعد 6 سنوات عن أول تنقيب بدأت به على أراضي السعودية، حيث كانت الشركة تتحضر للتخارج من السوق السعودية، بسبب الخسائر الباهظة التي تكبدتها بسبب أعمال التنقيب دون جدوى.

وفي 1944، حصلت شراكة لتأسيس كيان نفطي سعودي أمريكي مشترك، هو نتاج شركتي سوكال وتكساكو الأمريكيتين، تحت مسمى الشركة العربية الأمريكية للزيت، ومع تطور إنتاج النفط الخام في السعودية، ومد خطوط أنابيب وصولا إلى سواحل البحر المتوسط، تحولت السعودية إلى منتج رئيس للنفط من خلال شركة أرامكو، التي كان مقرها نيويورك، حتى انتقلت إلى مدينة الظهران السعودية.

وفي ستينيات القرن الماضي أصبحت السعودية أول دولة حول العالم تنتج مليار برميل من النفط الخام، وفي السبعينيات قامت السعودية بشراء 25% من شركة أرامكو الأمريكية، لترتفع حصتها في الشركة إلى 60%، ثم 100% .

وفي ثمانينيات القرن الماضي، تم توسيع نطاق عمل أرامكو وامتلكت السعودية ناقلات نفطية إلى جانب خط أنابيب، أعلنت الرياض تعديل اسم أرامكو إلى أرامكو السعودية، وواصلت السعودية التوسع في إنتاج النفط الخام، وتسويقه، وقامت بشراء حصص في مصافي تكرير ومجمعات بتروكيماويات، من خلال شركة أرامكو، التي تحولت إلى أكبر شركة نفط في العالم لاحقا.

وازداد الطلب العالمي على النفط الخام منذ تسعينيات القرن الماضي وبداية الألفية الجديدة، ما دفع المملكة إلى زيادة ضخ استثمارات في قطاعات التنقيب والاستكشاف والتطوير، وأصبحت تنتج اعتبارا من تسعينيات القرن الماضي 10 ملايين برميل يوميا.

واليوم تحولت السعودية إلى أكبر مصدر للنفط الخام في العالم، بينما تعد اليوم ثالث أكبر منتج بعد الولايات المتحدة وروسيا بمتوسط يومي 10 ملايين برميل يوميا، وتقود اليوم، الأعضاء في منظمة البلدان المصدرة للبترول أوبك.

 

إلية انتقال الحكم 

تحتكر أسرة آل سعود السلطة السياسية في البلاد، وتتبنى السعودية الفكر الاسلامي الوهابي الذي وضع أسسه محمد بن عبد الوهاب في القرن الثامن عشر.

وقد أسس عبد العزيز المملكة العربية السعودية، في 1932، ولتثبيت دعائم حكمه، أقدم الملك عبد العزيز على الزواج من بنات شيوخ القبائل، ورزق بـ45 ابنا

وتعد أسرة آل سعود اليوم حوالي 25 ألف شخص بينهم حوالي مئتي أمير يمارسون عملا مؤثرا في السياسة.

وتوفي الملك عبد العزيز في نوفمبر 1953 وخلفه نجله سعود الذي كان والده عينه وليا للعهد.

واتهم سعود بسوء الإدارة وتم عزله في 1964 من قبل مجلس الأمراء الأساسيين في الأسرة، وخلفه أخوه غير الشقيق فيصل.

والملك فيصل كان مهندس انتقال السعودية إلى عصر الحداثة، إلا أنه قتل عام 1975 بيد أحد أبناء إخوته الذي قيل حينها أنه مختل.

وخلف الملك فيصل أخوه الملك خالد الذي حكم حتى العام 1982، ثم الملك فهد الذي اعتلى سدة الحكم حتى وفاته في 2005 حين خلفه الملك عبد الله.

حينما تولى الملك عبد الله كان شأنه شأن الملوك الأربعة الذين سبقوه أبناء للملك عبد العزيز الذي أسس الدولة السعودية الحديثة ومنحها اسم أسرته، حتى توفي وخلفه شقيقة سلمان.  

وتولى سلمان بن عبدالعزيز عرش المملكة في يناير 2015 بعد وفاة أخيه الملك عبدالله.

أما عن آلية انتقال الحكم في السعودية فتحددها المادة الخامسة في النظام الأساسي للحكم، ونظام “هيئة البيعة” التي أصدر الملك عبد الله بن عبد العزيز قرارا بإنشائها في أكتوبر2006 لتتولى اختيار الملك وولي العهد مستقبلا.

وتنص المادة الخامسة على أن “نظام الحكم في السعودية ملكي، ويكون الحكم في أبناء الملك المؤسس عبد العزيز بن عبد الرحمن الفيصل آل سعود وأبناء الأبناء، ويبايع الأصلح منهم للحكم على كتاب الله تعالى وسنة رسوله صلى الله عليه وسلم”. 

ونصت المادة السادسة من نظام هيئة البيعة على أنه “عند وفاة الملك تقوم الهيئة بالدعوة إلى مبايعة ولي العهد ملكا على البلاد وفقا لهذا النظام والنظام الأساسي للحكم”. وانطلاقا من هذا النص، انتقلت السلطة إلى الأمير سلمان ليكون ملكا للبلاد.

أما منصب ولي العهد فكان ينبغي اختياره وفقا لآليات معينة حددها نظام “هيئة البيعة”، وتنص المادة السابعة من هذا النظام على أن “يختار الملك بعد مبايعته، وبعد التشاور مع أعضاء الهيئة، ممن يراهم لولاية العهد، ويعرض هذا الاختيار على الهيئة، ثم يتم اختياره بالتوافق.

غير أن خطوات اختيار ولي العهد تم تجاوزها كلها بموجب الأمر الملكي الصادر في مارس 2014، واستحدث بموجبه منصب ولي ولي العهد، وأصبح الأمير مقرن بن عبد العزيز أول من يشغل هذا المنصب، وقضى الأمر ضمنا بتعيين ولي العهد القادم ملكا 

ونص الأمر الملكي على أنه “للملك -مستقبلاً- في حال رغبته اختيار ولي لولي العهد أن يعرض من يرشحه لذلك على أعضاء هيئة البيعة، ويَصدُر أمر ملكي باختياره بعد موافقة أغلبية أعضاء هيئة البيعة”.

وضمن حزمة أوامر ملكية، عين الملك سلمان نجله محمد بن سلمان في أبريل2015 ولياً لولي العهد، خلفا للأمير محمد بن نايف الذي أصبح وليا للعهد، وأعفى بموجبها أخاه الأمير مقرن بن عبد العزيز من ولاية العهد “بناء على طلبه”.

وبموجب تلك القرارات، صار الأمير محمد بن نايف أول حفيد من أحفاد الملك عبد العزيز -مؤسس المملكة- يتولى منصب ولي العهد، والأمير محمد بن سلمان أصغر من تولى منصب ولي ولي العهد.

وجاءت تلك القرارات في إطار حركة انتقال الحكم الجديدة عقب وفاة الملك عبد الله بن عبد العزيز.

وفي يونيو 2017، أصدر الملك سلمان حزمة أوامر ملكية قضت بإجراء تعديل على النظام الأساسي للحكم فيما يتعلق بالملك وولي العهد مستقبلا، وبتعيين نجله محمد بن سلمان وليا للعهد، وإعفاء الأمير محمد بن نايف من ولاية العهد.

وبموجب التعديل أضيفت جملة تنص على أنه “لا يكون من بعد أبناء الملك المؤسس ملكاً وولياً للعهد من فرع واحد من ذرية الملك المؤسس”، وهو ما يعني أن ملك السعودية القادم إذا لم يكن من أبناء الملك المؤسس عبد العزيز، وكان من أحفاده، فإن ولي عهده يجب أن يكون من فرع آخر من ذرية الملك عبد العزيز، وأن الملك لو كان من أحفاد الملك عبد العزيز لا يستطيع تعيين نجله وليا للعهد.

وبناء عليه، وبموجب هذا التعديل فإن محمد بن سلمان حال توليه حكم المملكة مستقبلا لن يستطيع أن يورث الحكم لأحد أنجاله، حيث لا بد أن يكون ولي العهد من فرع آخر (أحد أبناء عمومته على سبيل المثال).


Be the first to write a comment.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *