By / 30 سبتمبر، 2021

‎السيسي يفتتح مجمع سجون ويشن حملات اعتقال.. بعد أيام من مؤتمر حقوق الإنسان

‎أثار إعلان قائد الانقلاب العسكري، عبد الفتاح السيسي افتتاح أكبر مجمع سجون أمريكي في البلاد، ردود أفعال غاضبة عبر مواقع التواصل الإجتماعي في مصر ، وذلك في الوقت الذي تتهمه فيه أغلب المنظمات الدولية والحقوقية، بانتهاك حقوق الإنسان.
‎جاء إعلان السيسي عبر مداخلة هاتفية مع برنامج التاسعة على التلفزيون المصري، مع يوسف الحسيني الذي ظل واقفاً طوال المداخلة، وقال السيسي: “عاوزين نضمن إن اللي أذنب مش يتعاقب مرتين، هو هيتسجن بشكل آدمي إنساني، حركة وإعاشة ورعاية طبية محترمة جداً، ورعاية إنسانية وثقافية عالية جداً، وماهيبقاش فيه عربية ترحيل علشان القضاء هيكون موجود هناك”.
‎أثار إعلان السيسي سخرية واسعة على موقع التواصل الإجتماعي تويتر، حيث انتقد مغردون السيسي ونظامه، مؤكدين أن فترة حكمة شهدت إنجازاً غير مسبوق في التوسع بإنشاء السجون، وانتقدوا تجاهل السيسي لتطوير البنية التحية، مثل المستشفيات والمدارس.
‎وعلق الناشط هيثم أبو خليل على تصريحات السيسي قائلا: “هو ليه مش هناخد من أمريكا غير السجون؟، طيب ناخد تداول السلطة، وجود سيادة قانون، والحياة الكريمة، وليه مفيش أكبر مجمع مستشفيات، أكبر مجمع مدارس؟”.
…………

‎انتهاكات حقوق الإنسان في مصر
‎وجاء إعلان السيسي عن إنشاء مجمع السجون بعد أيام من إطلاق الاستراتيجية الوطنية لحقوق الإنسان التي من المفترض أن تشمل أربعة محاور أساسية، وهي الحقوق المدنية والسياسية والاقتصادية والاجتماعية والثقافية، وحقوق الإنسان للمرأة والطفل وذوي الإعاقة والشباب وكبار السن، والتثقيف وبناء القدرات في حقوق الإنسان.
‎وقال السيسي في كلمة خلال مؤتمر الاحتفال بإطلاق الاستراتيجية، يوم السبت، إنها “خطوة جادة على سبيل النهوض بحقوق الإنسان في مصر”، ووصفها بـ”اللحظة المضيئة في تاريخ مصر المعاصر”.
‎ويواجه نظام الانقلاب اتهامات فيما يخص ملف حقوق الإنسان وأوضاع السجناء، على المستوى المحلي والدولي، ففي شهر مارس 2021، أدانت أكثر من 30 دولة انتهاك الحريات في مصر أمام مجلس حقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة، وطالبت مصر بالتوقف عن تكميم أفواه النشطاء الحقوقيين والمعارضين وإبقاء المعتقلين في الحبس الاحتياطي إلى أجل غير مسمى.
‎وبلغ عدد السجون الجديدة التي صدرت قرارات بإنشائها بعد ثورة يناير 2011 وحتى الآن 35 سجناً، منها 28 في عهد السيسي. تضاف إلى 43 سجناً رئيسياً قبل ثورة يناير، ليصبح عدد السجون الأساسية 78 سجناً.
‎وبحسب تقرير أصدرته الشبكة العربية لمعلومات حقوق الإنسان في إبريل الماضي، “بالإضافة إلى السجون فهناك 382 مقر احتجاز داخل أقسام ومراكز الشرطة في مختلف المحافظات، إضافة إلى السجون السرية في المعسكرات.
‎ومن أهم السجون التي أُنشئت في عهد السيسي سجن الصالحية العمومي الذي خصصت له محافظة الشرقية مساحة عشرة أفدنة عام 2014، وسجن 15 مايو المركزي بالقاهرة الذي افتتح منتصف 2015 على مساحة 105 آلاف متر مربع.
‎وفي الآونة الأخيرة، رصدت منظمات حقوقية قيام قوات الانقلاب بحملة اعتقالات واسعة النطاق، بالقرب من الذكرى الثالثة لتظاهرات 20 سبتمبر، التي دعا لها رجل الأعمال محمد علي.
‎وطالت الاعتقالات العديد من المخلى سبيلهم، والذين سبق اعتقالهم مسبقا، إضافة إلى اعتقال مواطنين لم يسبق التحفظ عليهم من قبل، كما تم تدوير مئات المعتقلين على ذمة قضايا جديدة.
‎وقالت مصادر إنه يتم اعتقال العشرات، بشكل يومي، أثناء متابعتهم الدورية فى مقرات أمن الدولة بالمحافظات، وعرضهم على النيابات في اليوم التالي، بعد الإفراج عنهم بكفالات، تختلف من نيابة وآخرى.
‎ودعا محمد عي للتظاهر فى 20 سبتمبر 2019، واستجاب لدعوته آلاف الأشخاص فى 5 مدن كبرى، حيث تم اعتقال ما يقارب 8000 شخص.


Be the first to write a comment.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *