By / 23 فبراير، 2019

الدوريات العسكرية الأمريكية باللغة العربية

وسط ضجيج الأحداث والتطورات المتلاحقة وسيل الكتب والمجلات والأخبار، قد تغيب عن المرء الكثير من المعلومات الهامة والامور المفيدة. ومن بين تلك الأمور التي لا يعرفها سوى القليلون، وجود دوريات عسكرية أمريكية منشورة باللغة العربية. ومن أبرز تلك الدوريات:

اقرأ أيضاً: برنامج للتأهيل السياسي

  1. مجلة يونيباث (Unipath) الفصلية التي تصدر عن قائد القيادة المركزية الأمريكية الوسطى منذ سبتمبر 2012 حتى الآن.
  2. مجلة العرض العسكري  (Military-Review) الصادرة عن مركز الأسلحة الموحد بالجيش الأميركي بكانساس، والتي ظلت تصدر باللغة العربية منذ عام 2005 حتى عام 2011.
  3. مجلة القوة الجوية والقدرة الفضائية (Power-Journal  Air & Space) الصادرة عن القوات الجوية الأمريكية، والتي ظلت تصدر باللغة العربية منذ عام 2005 حتى عام 2013.

أولا: مجلة يونيباث (Unipath)

بنهاية الحرب العالمية الثانية جرى تحويل تراكيب القيادة العسكرية الأمريكية إلى قيادات إقليمية مقاتلة، فصار اسم القوات الأمريكية المتواجدة بالقارة الأوروبية بقيادة الجنرال إيزنهاور (القيادة الأمريكية في أوروبا)، بينما صار اسم القوات المتواجدة في الشرق الأقصى بقيادة الجنرال ماك آرثر (قيادة الشرق الأقصى)، وكذلك ولدت (القيادة الأمريكية لمنطقة المحيط الهادئ) من رحم القوات التي يقودها الأدميرال نيمتز، بينما تشكلت القيادة الشمالية الأمريكية من القوات التي تتولى تأمين حدود آلاسكا والكاريبي وتخوم شمال الولايات المتحدة . وكذلك جرى آنذاك تأسيس القيادة الجوية الاستراتيجية الأمريكية. وتولت هيئة الأركان المشتركة التنسيق بين تلك القوات، مع اختصاصها بالتركيز على المنظور العالمي للصراعات.

وفي عام 1983 تم تأسيس القيادة المركزية الأمريكية لتشرف على منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا وآسيا الوسطى، ثم عقب ولادة القيادة الأمريكية الأفريقية (أفريكوم) عام 2007، اقتصرت مسؤولية القيادة الوسطى على دولة مصر فقط في أفريقيا، بينما صارت بقية الدول الأفريقية تحت إشراف أفريكوم.

وفي سبتمبر عام 2012 بدأت القيادة المركزية الأمريكية في إصدار مجلة فصلية بعنوان يونيباث (Unipath)، وصدر منها حتى يناير 2019 قرابة 31 عدد. وتصف المجلة نفسها بأنها (مجلة عسكرية مهنية ربع سنوية، ينشرها قائد القيادة المركزية الأمريكية بوصفها منبرا دوليا للعسكريين في منطقة الشرق الأوسط وآسيا الوسطى).

تتنوع مواضيع المجلة من عدد لآخر حيث لا يوجد فيها سوى بابان ثابتان أحدهما بعنوان (السيرة الذاتية لقائد مهم)، ويتناول السيرة الذاتية لبعض كبار الضباط المنتمين لدول متعاونة مع القيادة المركزية. بينما الباب الآخر بعنوان (حول المنطقة) ويتناول المستجدات في المنطقة الجغرافية الواقعة ضمن اختصاص القيادة المركزية. وبقية المواضيع عادة تتناول قضايا الإرهاب، والمناورات والتدريبات، والتطورات العسكرية لدى جيوش المنطقة. وتتسم مقالات المجلة عادة بالبعد الإعلامي الدعائي أكثر من اتسامها بالتحليل المنهجي والعلمي الرصين.

اقرأ أيضاً: دراسة علم الاستخبارات (١)

ثانيا: مجلة العرض العسكري (Military-Review)

هي دورية عسكرية رصينة بدأت في الصدور باللغة بالإنجليزية منذ عام ١٩٢٢ بهدف تبادل الآراء بين المتخصصين العسكريين والخبراء المهنيين بشأن القضايا العسكرية محل الاهتمام المشترك. وفي عام 1945 بدأت تنشر المجلة باللغتين الإسبانية والبرتغالية المنتشرتين في أميركا اللاتينية، وذلك بالتوازي مع بروز الصراع الأيديولوجي بين الغرب الرأسمالي والاتحاد السوفيتي الشيوعي، وانتشار الأفكار اليسارية في أمريكا الجنوبية. ثم إثر غزو العراق عام 2003، وتصاعد عمليات المقاومة ضد الاحتلال الأميركي، جرى تدشين النسخة العربية من المجلة عام 2005 تحت إشراف مركز الأسلحة الموحد بالجيش الأميركي بهدف (التواصل والتعاون مع المؤسسات العسكرية في الدول الناطقة باللغة العربية) وفقا لما ذكرته إدارة تحرير المجلة في عددها الأول.

قدمت المجلة في أعدادها المتنوعة معالجات مختلفة شملت مفاهيم العقيدة العسكرية ومبادئ القتال، والمناورات الحربية، والقيادة والسيطرة، والاستخبارات وسلاح الإشارة والاتصالات والإعلام، وعمليات النقل والتموين، كما قدمت معالجات  ميدانية مهمة لعمليات مكافحة التمرد في العراق وأفغانستان كتبها ضباط ميدانيون، فتطرقت للاستخبارات الميدانية، والدروس التكتيكية المستفادة من القتال في أفغانستان، وقدمت دراسات ميدانية لمكافحة التمرد في الحزام البشتوني وفي قاطع شرق رشيد بالعراق، وطرحت استراتيجيات لمكافحة العبوات الناسفة المصنعة محليا. ولم تقتصر المجلة على دراسات كتبها مختصون أمريكيون، حيث نشرت دراسات لعسكريين بريطانيين واستراليين وعرب.

لم يستمر صدور النسخة العربية من المجلة سوى 6 سنوات، إذ توقفت عن الصدور في عام 2011 مع انسحاب معظم القوات الأمريكية من العراق بالتوازي مع اندلاع ثورات الربيع العربي، وزعمت إدارة المجلة أن توقف النسخة العربية حدث بسبب ارتفاع تكاليف الترجمة والطباعة والشحن!!.

ثالثا: مجلة القوة الجوية والقدرة الفضائية

بدأت القوات الجوية الأمريكية في عام 1949 بنشر مجلة بعنوان (القوة الجوية والقدرة الفضائية) باللغات الإنجليزية والإسبانية والبرتغالية. ثم إثر غزو العراق عام 2003، وتصاعد عمليات المقاومة ضد الاحتلال الأميركي، بدأ نشر نسخة عربية من المجلة بدعم من ضباط بسلاحي الجو البحريني والعراقي. ويلاحظ أن تاريخ بدء نشر النسخة العربية من هذه المجلة يتوافق مع تاريخ بدء نشر النسخة العربية من مجلة العرض العسكري.

اهتمت المجلة بعدة مجالات مثل التطورات في العلوم الجوية والفضائية، والاستراتيجية والتكتيك. والعقيدة والقيادة العسكرية. وأولت المجلة اهتماما خاصا بقضايا الاستخبارات والمراقبة والاستطلاع ومكافحة التمرد من منظور القوة الجوية. وقد توقفت النسخة العربية عن الصدور منذ خريف عام 2013 بعد أن صدر منها قرابة 35 عدد.

اقرأ أيضاً: مجلة انتليجنس أون لاين: أهميتها ومحتواها

الاستفادة من النسخ الإنجليزية

رغم توقف النسخة العربية من مجلة العرض العسكري، وكذلك من مجلة القوة الجوية والقدرة الفضائية، إلا أن الأعداد التي سبق صدورها بالعربية تقدم إطلالة جيدة وثرية على المدارس الغربية في العلوم العسكرية وبالأخص الحروب غير المتوازية. كما أن النسخ الانجليزية الدورية من تلك المجلات مازالت تصدر، ومتاحة مجانا على موقعي المجلتين بشبكة الإنترنت، حيث تتضمن دراسات جادة مفيدة للمهتمين بتلك المجالات، وبالأخص لعدم وجود مجلات تصدر باللغة العربية تتناول تلك المواضيع بذات المستوى.


Be the first to write a comment.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *