By / 27 نوفمبر، 2019

بعد بروز اسمه على الساحة.. مصادر تكشف تورط أبوظبي في أزمة المخابرات ونجل السيسي

كشفت مصادر عن تورط الإمارات في التوترات التي شهدتها المخابرات المصرية خلال الأسابيع الأخيرة.

وأوضحت المصادر أن الإمارات أبلغت القاهرة بأنها منزعجة من المقدّم أحمد شعبان،مدير مكتب رئيس المخابرات العامة اللواء عباس كامل، بعد تلقيها رسالة منه يشكو فيها من أن الإمارات لم تلتزم بتعهداتها.

وأشارت المصادر إلى أن ولي عهد أبوظبي محمد بن زايد أبلغ عبدالفتاح السيسي بذلك، خلال لقائهما الأخير في 13 نوفمبرالجاري.

وكان موقع مدى مصر قد كشف أن  عباس كامل هدد بالاستقالة ما لم يتم إبعاد محمود السيسي، مشيرا إلى أن أساليبه غير المعتادة في الخدمة خلقت الكثير من الانتقادات، وقد شملت مسؤولياته تخفيف حدة الانتفاضة الشعبية التي هزت البلاد منذ سبتمبرالماضي.

لماذا أبعد السيسي نجله

وردت عدة تكنهات حول الأسباب التي دعت السيسي لإبعاد نجله، حيث ذكرت مصادر  مطلعة، أن الرئاسة المصرية تدرس مقترحات قدمتها أجهزة سيادية، تقضي بنقل محمود السيسي”، وإبعاده عن دائرة الضوء، خشية استغلال ذلك من قوى معارضة، لإعادة تصدير سيناريو التوريث على غرار المخلوع حسني مبارك ونجله جمال

وبحسب المصادر فإن قنوات المعارضة المصرية بالخارج دأبت خلال الشهور الأخيرة، على إبراز تصاعد نفوذ “محمود”، والربط بينه وبين ملفات حساسة، تسيء في المجمل لشخص “السيسي” ذاته.

سيناريو آخر كشفته بعض المصادر الأخرى، أن قرارًا صدر بندب محمود السيسي للقيام بمهمة عمل طويلة كمبعوث عسكري في بعثة مصر العاملة لدى روسيا، موضحة أن  القرار جاء بعدما أثرت زيادة نفوذه سلبًا على والده، بالإضافة لعدم نجاحه في إدارة عدد من الملفات التي تولاها.

ولم تحدد المصادر المدة التي سيقضيها نجل “السيسي” في روسيا، لكنهما اتفقا على أنها مهمة طويلة الأجل “قد تستغرق شهورًا، وربما سنوات.

وفى سيناريو ثالث، وصفت صحيفة “نيزافيسيمايا جازيتا” الروسية، أن إبعاد نجل السيسي عن مصر، عبر تعيينه بمنصب الملحق العسكري في سفارة بلاده بموسكو بأنه “عقاب”.

وأشارت إلى أن القرار جاء بعد المحادثة بين والده وأقرب المحيطين به، بمن فيهم عباس كامل ومدير مكتب رئيس الجمهورية “محسن محمود عبدالنبي”، وذلك بحجة زيادة تردّد اسم “محمود” في سياق سلبي بوسائل الإعلام العالمية.

السيسي ينتقم من كل من يذكر نجله

ومن الواضح أن سلطات الانقلاب تسعى للانتقام من كل من يقوم بذكر نجل السيسي أو معلومات حوله أو ححتى يقوم بنشر صورته، حيث اقتحمت قوات الأمن منذ أيام مقر موقع مدى مصر، أثناء اجتماع لصحفيي الموقع والإدارة، وصادرت هواتف العاملين، وسبق ذلك بأيام اعتقال أحد صحفيي الموقع ويدعى “شادي زلط” من منزله حيث يعيش مع زوجته وابنته.

يأتي اقتحام الموقع بعد أيام من نشر “مدى مصر” مقالا نقل عن “مصدرين” في جهاز الاستخبارات العامة قولهما إن “قرارا صدر قبل أيام” بندب محمود السيسي للقيام بمهمة عمل طويلة في بعثة مصر العاملة في روسيا.

أيضا اعتقلت السلطات الدكتور عمرو أبو خليل شقيق الحقوقي هيثم أبوخليل واقتحمت منازل عائلته انتقاما منه لنشره صورة لمحمود، نجل السيسي.

وكان هيثم أبو خليل قد عرض في برنامجه على قناة “الشرق” صورا قال لمحمود السيسي، كما نشر أيضا صورة لثلاث سيدات قال إنهن رضا زوجة مصطفى السيسي، وداليا زوجة حسن السيسي، ونهي زوجة محمود السيسي، ويظهر في الصورة ورائهم حراسة قال أبو خليل إنهم من الحرس الجمهوري.

.


Be the first to write a comment.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *