By / 13 يناير، 2020

بالعِلم ننتصر.

لا‌ ‌يخفى‌ ‌على‌ ‌ذي‌ ‌عقل‌ ‌حال‌ ‌الأمة‌ ‌وما‌ ‌فيها‌ ‌من‌ ‌ضعف‌ ‌وهوان‌ ‌وقلة‌ ‌ذات‌ ‌اليد‌ ‌وقد‌ ‌كانت‌ ‌في‌ ‌ما‌ ‌مضى‌ ‌من‌ ‌أعز‌ ‌الأمم‌ ‌وأعرقها‌ ‌وبنت‌ ‌الأمة‌ ‌الإسلامية‌ ‌حضارة‌ ‌ما‌ ‌زالت‌ ‌حاضرتاً‌ ‌إلى‌ ‌يومنا‌ ‌هذا،‌ ‌من‌ ‌قصور‌ ‌غرناطة‌ ‌وقصر‌ ‌الحمراء‌ ‌إلى‌ ‌الجامع‌ ‌الأموي‌ ‌إلى‌ ‌تاج‌ ‌محل‌ ‌في‌ ‌الهند‌ ‌إلى‌ ‌الأزهر‌ ‌الشريف‌ ‌في‌ ‌مصر،‌ ‌ولكنها‌ ‌سنة‌ ‌الكون‌ ‌والله‌ ‌يؤتي‌ ‌ملكه‌ ‌من‌ ‌يشاء‌ ‌وينزع‌ ‌الملك‌ ‌ممن‌ ‌يشاء‌ ‌وتقول‌ ‌العرب‌ ‌قديما:‌ ‌إنما‌ ‌الأيام‌ ‌دول‌ ‌والحرب‌ ‌سجال.‌ ‌
لا‌ ‌نهضة‌ ‌لأمة‌ ‌ولا‌ ‌دفاعٍ‌ ‌عن‌ ‌مقدساتها‌ ‌دون‌ ‌علم‌ ‌وتعلم،‌ ‌فاللهُ‌ ‌لا‌ ‌يُنصر‌ ‌بالجهل،‌ ‌ولا‌ ‌يُعلي‌ ‌كلمة‌ ‌الله‌ ‌غير‌ ‌ذي‌ ‌علم‌ ‌وفير‌ ‌وفهم‌ ‌صحيح‌ ‌لما‌ ‌جاء‌ ‌به‌ ‌محمد‌ ‌صلى‌ ‌الله‌ ‌عليه‌ ‌وسلم.‌ ‌
وفي‌ ‌القرآن‌ ‌والسنة‌ ‌النبوية‌ ‌العديد‌ ‌من‌ ‌المواضع‌ ‌التي‌ ‌حضنا‌ ‌فيها‌ ‌الإسلام‌ ‌على‌ ‌القوة‌ ‌و‌ ‌التعلم،‌ ‌فالعلم‌ ‌قوة‌ ‌والجهل‌ ‌ضعف،‌ ‌والشيطان‌ ‌يسهل‌ ‌عليه‌ ‌إغواء‌ ‌الجاهل‌ ‌ويصعب‌ ‌عليه‌ ‌إغواء‌ ‌عالم‌ ‌بالله‌ ‌عارفٍ‌ ‌لمقاصد‌ ‌هذا‌ ‌الدين،‌ ‌والباحث‌ ‌في‌ ‌تاريخ‌ ‌الأمة‌ ‌يرى‌ ‌العِلم‌ ‌مقرونٌ‌ ‌بالنصر‌ ‌واتساع‌ ‌رقعة‌ ‌الإسلام،‌ ‌فإذا‌ ‌ضعفت‌ ‌إحداها‌ ‌تبعتها‌ ‌الأخرى،‌ ‌وإذا‌ ‌قويت‌ ‌إحداها‌ ‌تعالى‌ ‌شأن‌ ‌الأخرى.‌ ‌
وبالسير‌ ‌مع‌ ‌الشواهد‌ ‌والأدلة،‌ ‌عن‌ ‌زيد‌ ‌بن‌ ‌ثابت،‌ ‌أمرَني‌ ‌رسولُ‌ ‌اللَّهِ‌ ‌صلَّى‌ ‌اللَّهُ‌ ‌علَيهِ‌ ‌وسلَّمَ‌ ‌أن‌ ‌أتعلَّمَ‌ ‌لَهُ‌ ‌كتابِ‌ ‌يَهودَ‌ ‌قالَ‌ ‌إنِّي‌ ‌واللَّهِ‌ ‌ما‌ ‌آمَنُ‌ ‌يَهودَ‌ ‌علَى‌ ‌كتابي‌ ‌،‌ ‌قالَ‌ ‌:‌ ‌فما‌ ‌مرَّ‌ ‌بي‌ ‌نِصفُ‌ ‌شَهْرٍ‌ ‌حتَّى‌ ‌تعلَّمتُهُ‌ ‌لَهُ‌ ‌،‌ ‌قالَ‌ ‌:‌ ‌فلمَّا‌ ‌تَعلَّمتُهُ‌ ‌كانَ‌ ‌إذا‌ ‌كتبَ‌ ‌إلى‌ ‌يَهودَ‌ ‌كتبتُ‌ ‌إليهِم‌ ‌،‌ ‌وإذا‌ ‌كتَبوا‌ ‌إليهِ‌ ‌قرأتُ‌ ‌لَهُ‌ ‌كتابَهم(‌1‌)‌ ‌وسيراً‌ ‌إلى‌ ‌عهد‌ ‌معاوية‌ ‌بن‌ ‌أبي‌ ‌سفيان‌ ‌رضي‌ ‌الله‌ ‌عنه‌ ‌الذي‌ ‌أنشأ‌ ‌داراً‌ ‌للحكمة‌ ‌وهي‌ ‌مركز‌ ‌للأبحاث‌ ‌والدراسات،‌ ‌فقد‌ ‌أتسعت‌ ‌رقعة‌ ‌الإسلام‌ ‌وإن‌ ‌زوال‌ ‌دولة‌ ‌الروم‌ ‌في‌ ‌الشام‌ ‌ودولة‌ ‌فارس‌ ‌في‌ ‌العراق،‌ ‌جعل‌ ‌العرب‌ ‌يحلون‌ ‌محلهم‌ ‌وقد‌ ‌دخل‌ ‌في‌ ‌الإسلام‌ ‌أعراق‌ ‌غير‌ ‌العربية،‌ ‌مما‌ ‌دفع‌ ‌هشام‌ ‌بن‌ ‌عبدالملك‌ ‌وعمر‌ ‌بن‌ ‌عبدالعزيز‌ ‌إلى‌ ‌التشجيع‌ ‌والحث‌ ‌على‌ ‌ترجمة‌ ‌العلوم‌ ‌بكافة‌ ‌أنواعها‌ ‌وتعريب‌ ‌الكُتب‌ ‌(‌2‌)‌ ‌فكان‌ ‌للانتصار‌ ‌ورفع‌ ‌راية‌ ‌لا‌ ‌إله‌ ‌إلا‌ ‌الله،‌ ‌رابط‌ ‌وثيق‌ ‌مع‌ ‌العِلم‌ ‌والتعلم‌ ‌والشواهد‌ ‌عبر‌ ‌التاريخ‌ ‌أكثر‌ ‌من‌ ‌أن‌ ‌تعد‌ ‌وتحصى،‌ ‌وعند‌ ‌وصول‌ ‌المسلمين‌ ‌إلى‌ ‌الأندلس‌ ‌أنعم‌ ‌الله‌ ‌بأنها‌ ‌خير‌ ‌القرون،‌ ‌وانشغل‌ ‌المسلمون‌ ‌عن‌ ‌علوم‌ ‌الدين‌ ‌الأصلية‌ ‌وما‌ ‌كان‌ ‌عليه‌ ‌سلفنا‌ ‌الصالح‌ ‌فخسروا‌ ‌المعارك،‌ ‌لتفوق‌ ‌الأعداء‌ ‌عسكريا‌ ‌واقتصاديا‌ ‌وأخذهم‌ ‌بأسباب‌ ‌النصر،‌ ‌وترك‌ ‌المسلمون‌ ‌لأسباب‌ ‌النصر‌ ‌من‌ ‌إلتزام‌ ‌بشعائر‌ ‌الإسلام‌ ‌وإعداد‌ ‌العدة‌ ‌والسعي‌ ‌للآخرة‌ ‌وإعمار‌ ‌ الأرض.‌ ‌
يقول بريفولت: إن انتصارات المسلمين العلمية المتلاحقة جعلت منهم سادة للشعوب المتحضرة، لدرجة تجعلها أعظم من أن تقارن بغيرها.(3) فأخذ الغرب عن العرب والمسلمين العلوم في عهد كانوا فيه جاهلين بأبسط الأمور، وقد أهتم المسلمون بكافة العلوم إنطلاقاً من مفهوم ديني وفهمهم العميق لأوامر الله بالتعلم والتفكر الواردة في كتابه الكريم. يحكى أن عربيان في باحة أحد الجوامع أمامهما كتاب في علم الفلك، فمرت جماعة من علماء الدين، فسألوهم عن ماذا يقرأون، فأجاب أحدهم: نتفكر في الآية الكريمة: أفلا ينظرون إلى الأبل كيف خلقت وإلى السماء كيف رفعت. صدق الله العظيم (4). وظل المرجع الأساسي لعلوم الطب لمدة تقارب 400 عام، في دول الغرب هم علماء المسلمين وكتبهم ومخطوطاتهم.
ومع بزوغ فجر العلم، سطع نجم علماء المسلمين ممن ردو على أهل الباطل وفلاسفة الغرب وفندوا باطلهم وعلى رأسهم الإمام ابن تيمية رحمه الله، ومن أعظم كتبه في الرد على أهل الباطل كتاب: موافقة صحيح المنقول لصريح المعقول.

وأما مع بداية تفشي الجهل وقلة أهل العلم، ضاقت دائرة المسلمين وأستعاد الأعداء الكثير مما فتحه المسلمين، فقد أخذ الغرب علم العرب وأخذ العرب جهل الغرب، فقامت في أوروبا الثورات العلمية وظهرت الثورة الصناعية في عام 1760 في أوروبا وأخذوا بالصناعة ودراسة العلوم، في حين أن المسلمين ظهرت فيهم الفِرق وخاصة الطُرق الصوفية التي كانت أحد أسباب أنهيار الخلافة العثمانية، والتي سيطرت على العالم الإسلامي من شرقه إلى غربه وجنوبه إلى شماله، فنخرت الصوفية في جسد الأمة وأنتشر القول: من لا شيخ له فشيخ الشيطان.(5)فنقلت الصوفية العالم الإسلامي من مجالس القرآن وتدبر معانيه وحفظه وأخذ ما جاء به، إلى مجالس الذكر والزواية المنفصلة داخل المساجد والأحتفال بأعياد غير عيدي الفطر والأضحى، والأعتكاف الزائد وفعل مالم نعهده على القرون الثلاثة التي مدحها رسول الله صلى الله عليه وسلم بأنها خير القرون،وقد‌ ‌زاغ‌ ‌بعض‌ ‌المفكرين‌ ‌أن‌ ‌تركوا‌ ‌الفكر‌ ‌الإسلامي‌ ‌العظيم‌ ‌الذي‌ ‌أنتج‌ ‌أمبراطوريات‌ ‌رفعت‌ ‌لا‌ ‌إله‌ ‌إلا‌ ‌الله‌ ‌في‌ ‌غابات‌ ‌الصين‌ ‌وفي‌ ‌قصور‌ ‌اسبانيا‌ ‌وعلى‌ ‌حدود‌ ‌موسكو،‌ ‌وتشربوا‌ ‌الفكر‌ ‌الشيوعي‌ ‌بدلاً‌ ‌منه،‌ ‌فأصبحنا‌ ‌تبع‌ ‌للغير‌ ‌محاصرين‌ ‌فكريا،‌ ‌وأصبحت‌ ‌الأمة‌ ‌في‌ ‌صراع‌ ‌مع‌ ‌نفسها‌ ‌بدلاً‌ ‌من‌ ‌أن‌ ‌تكون‌ ‌في‌ ‌صراع‌ ‌مع‌ ‌غيرها،‌ ‌فانبرى‌ ‌العلماء‌ ‌والأدباء‌ ‌في‌ ‌الدفع‌ ‌عن‌ ‌أبناء‌ ‌دينهم،‌ ‌وألفت‌ ‌الكتب‌ ‌في‌ ‌الرد‌ ‌على‌ ‌من‌ ‌ضل‌ ‌من‌ ‌الأمة‌ ‌وأن‌ ‌السبب‌ ‌في‌ ‌خسارتنا‌ ‌هو‌ ‌بعدنا‌ ‌عن‌ ‌الإسلام‌ ‌لا‌ ‌الإسلام،‌ ‌فألف‌ ‌الإمام‌ ‌محمد‌ ‌الغزالي‌ ‌كتاب‌ ‌”الغزو‌ ‌الثقافي‌ ‌يمتد‌ ‌في‌ ‌فراغنا”‌ ‌..‌ ‌
كما‌ ‌أصدر‌ ‌الدكتور‌ ‌أياد‌ ‌القنيبي‌ ‌سلسلة‌ ‌رحلة‌ ‌اليقين‌ ‌على‌ ‌قناته‌ ‌على‌ ‌اليوتيوب‌ ‌والكثير‌ ‌من‌ الردود،‌ ‌فالخير‌ ‌في‌ ‌أمة‌ ‌الإسلام‌ ‌إلى‌ ‌يوم‌ ‌الدين.‌ ‌
قال‌ ‌تعالى:‌ ‌أَمَّنْ‌ ‌هُوَ‌ ‌قَانِتٌ‌ ‌آنَاءَ‌ ‌اللَّيْلِ‌ ‌سَاجِدًا‌ ‌وَقَائِمًا‌ ‌يَحْذَرُ‌ ‌الْآخِرَةَ‌ ‌وَيَرْجُو‌ ‌رَحْمَةَ‌ ‌رَبِّهِ‌ ‌ۗ‌ ‌قُلْ‌ ‌هَلْ‌ ‌يَسْتَوِي‌ ‌الَّذِينَ‌ ‌يَعْلَمُونَ‌ ‌وَالَّذِينَ‌ ‌لَا‌ ‌يَعْلَمُونَ‌ ‌ۗ‌ ‌إِنَّمَا‌ ‌يَتَذَكَّرُ‌ ‌أُولُو‌ ‌الْأَلْبَابِ.‌ ‌سورة‌ ‌الزمر،‌ ‌آية‌ ‌9‌ ‌المصادر:‌ ‌
(‌1‌)-الراوي‌ ‌:‌ ‌زيد‌ ‌بن‌ ‌ثابت‌ ‌|‌ ‌المحدث‌ ‌:‌ ‌الألباني‌ ‌|‌ ‌المصدر‌ ‌:‌ ‌صحيح‌ ‌الترمذي‌ ‌الصفحة‌ ‌أو‌ ‌الرقم:‌ ‌2715‌ ‌|‌ ‌خلاصة‌ ‌حكم‌ ‌المحدث‌ ‌:‌ ‌حسن‌ ‌صحيح‌ ‌
(‌2‌)-‌ ‌العلوم‌ ‌والترجمة‌ ‌في‌ ‌العصر‌ ‌الأموي،‌ ‌موقع‌ ‌”قصة‌ ‌الإسلام”‌ ‌لراغب‌ ‌السرجاني.‌ ‌
(‌3‌)-‌ ‌100‌ ‌من‌ ‌عظماء‌ ‌أمة‌ ‌الإسلام،‌ ‌جهاد‌ ‌الترباني،‌ ‌صفحة‌ ‌278‌.‌ ‌
(‌4‌)-‌ ‌شمس‌ ‌العرب‌ ‌تسطع‌ ‌على‌ ‌الغرب،‌ ‌زيغريد‌ ‌هونكه،‌ ‌صفحة‌ ‌130‌.‌
‌(‌5‌)واقعنا‌ ‌المعاصر،‌ ‌محمد‌ ‌قطب،‌ ‌صفحة‌ ‌155‌.‌ ‌…..‌ ‌


Comments

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *