By / 26 نوفمبر، 2021

الحصاد الإخبارى الإسبوعى

مصر توقع مذكرة تفاهم مع الاحتلال واليونان لزيادة إمدادات الغاز لإعادة التصدير

إجراء إسرائيلي جديد بحق المسجد الأقصى.. والخطيب: لم تعد تنتظر موقفا من العرب

بمشاركة أمريكية.. تدريبات عسكرية إسرائيلية مغربية “قريبا”

 

 

وقعت مصر،  مذكرتي تفاهم مع كل من اليونان والاحتلال الإسرائيلي، لتوسيع التعاون معهما في قطاع الغاز.

جاء ذلك خلال اجتماعين منفصلين عقدهما وزير البترول المصري طارق الملا، مع نظيريه اليوناني كوستاس سكريكاس والإسرائيلية كارين إلحرار، على هامش الاجتماع الوزاري السادس لدول منتدى غاز شرق المتوسط، بالعاصمة القاهرة.

وقالت وزارة البترول والثروة المعدنية المصرية، إن الملا وقع مع نظيرته الإسرائيلية مذكرة تفاهم تتيح زيادة واردات مصر من الغاز الإسرائيلي؛ بغرض إعادة تصديرها، وإمكانية استخدام خط الأنابيب الرابط بين الجانبين لنقل الهيدروجين في المستقبل.

وفي 2018، وقعت مصر مع الاحتلال الإسرائيلي اتفاقية لشراء 85 مليار متر مكعب من الغاز بقيمة 19.5 مليار دولار، على مدى 15 عاما.

وبدأ الاحتلال ضخ الغاز إلى مصر في الأول من يناير 2020

وتأتي هذه الاتفاقيات في شرق المتوسط في تحد لتركيا، التي تقول إن حدودها البحرية تمتد إلى حدود ليبيا، ومن المتوقع أن تثير غضبها.

وفي نوفمبر 2019، وقعت تركيا وليبيا اتفاقا لترسيم الحدود البحرية بينهما، ما عزز من نفوذ أنقرة في شرق البحر المتوسط.

وفي الشأن الإقليمي، اعتبر الشيخ كمال الخطيب رئيس لجنة الحريات بالداخل الفلسطيني، أن حكومة الاحتلال الإسرائيلي باتت تشعر بطمأنينة غير مسبوقة في ظل التحولات الأخيرة بالعالم العربي، والتي أتاحت لها اقترابا من حكومات عربية، مؤكدا أن تل أبيب لم تعد تنتظر عقابا ولا قطع علاقات ولا حتى مقاطعة من أي من الدول العربية.

تصريحات “الخطيب” جاءت في معرض تعليقه على إدراج الكنيست الإسرائيلي، المسجد الأقصى ضمن برامج الرحلات للمدارس الإسرائيلية، ما وصفه بأنه يمثل “تطورا غير مسبوق في مظاهر التهويد”.

وقال “الخطيب” إن حكومة الاحتلال تعي جيدا في ظل التحولات الأخيرة في العالم العربي والإسلامي أن لا أحد سيقف في وجهها وأن نهجها التهويدي وجميع مشاريعها الاستيطانية وتدنيس المقدسات ماضية قدما.

كانت لجنة التعليم في الكنيست الإسرائيلي أوصت بإدراج “المسجد الأقصى وساحات الحرم القدسي الشريف” ضمن الجولات الإجبارية في المدارس، وذلك للمرة الأولى  منذ احتلال القدس عام 1967.

وأوصت لجنة التعليم بالكنيست بدمج وحدة دراسية إجبارية عن المسجد الأقصى في دروس التاريخ داخل المدارس، بعد أن كان يظهر الموضوع بشكل فرعي في مناهج مختلفة، وبشكل أساسي كمواد اختيارية.

 

وفي الشأن الدولي، كشف مصدر إسرائيلي أن تدريبات مشتركة في المغرب ستجرى قريبا في أعقاب زيارة وزير الدفاع الإسرائيلي “بيني جانتس” إلى الرباط.

وقال المصدر، الذي لم يكشف عن اسمه لموقع “واللا” العبري: “تم بالفعل تحديد موعد للتدريب المشترك بين الجيشين الإسرائيلي والمغربي بمشاركة الجيش الأمريكي أيضا”.

وأضاف: “تم إجراء اتصالات أولية بين كبار ضباط الجيش الإسرائيلي ونظرائهم في قيادة الجيش المغربي”، لكن لم يحدد المصدر الأمني، موعد بدء التدريبات المشتركة.

ووصل “جانتس” إلى العاصمة المغربية، الثلاثاء، في أول زيارة رسمية، واختتمها الخميس، بعدما وقع خلالها اتفاقيتين، الأولى في مجال “الدفاع”، والثانية حول شراء المغرب مسيّرات وأسلحة إسرائيلية.

 

وعودة إلى الشأن المصري، ارتفعت حالات التسمم الغذائي بين التلاميذ في عدد من محافظات مصر، بسبب تناولهم الوجبة المدرسية المقررة لهم من قبل وزارة التربية والتعليم، والمصنعة بمعرفة شركة “سايلو فودز” للصناعات الغذائية التابعة للجيش.

واستقبل مستشفى إهناسيا المركزي في محافظة بني سويف، الخميس، 50 تلميذاً، إثر تعرضهم لـ”مغص وقَيء وإسهال” عقب تناولهم الوجبات المدرسية، وهو ما أثار حالة من الذعر بين أولياء الأمور الذين توجهوا إلى المدرسة، ونقلوا التلاميذ المصابين إلى المستشفى.

وأرسلت وزارة التربية والتعليم منشورا يفيد بوقف تسلّم صنفين من الوجبات الغذائية المدرسية، هما البسكويت والعصير الموردان من شركة “”سايلو فودز”، إلى حين ورود نتائج الاختبارات من قبل الهيئة القومية لسلامة الغذاء.

كذلك تعرّض العشرات من التلاميذ للإعياء وآلام البطن والمغص في مدرسة “بولين الفوائد” الابتدائية التابعة لإدارة كوم حمادة التعليمية في محافظة البحيرة، إثر تناولهم الوجبة المدرسية.

وسبق ذلك إصابة 192 تلميذاً في 12 مدرسة في محافظة قنا بتسمم غذائي عقب تناولهم الوجبات المدرسية، وهو ما دفع مباحث التموين إلى التحفظ عن نحو 2500 كرتونة تحتوي على تلك الوجبات.

وقرر المسؤولون وقف صرف الوجبات الغذائية في جميع مدارس المحافظة، وإرسال عيّنات من الوجبات إلى معامل وزارة الصحة في القاهرة لتحليلها.

وقبل نحو أسبوع، شهدت عدة مدارس ابتدائية في محافظتي أسيوط وكفر الشيخ وقائع تسمم جماعي للتلاميذ عقب تناولهم الوجبة المدرسية.

وفي الشأن الحقوقي، أيدت محكمة النقض أحكام الإعدام الصادرة عن محكمة جنايات أمن الدولة العليا، بحق 21 شخصاً، بينهم الضابط السابق بوزارة الداخلية المقدم محمد عويس، وقضت بتخفيف حكم متهم واحد من الإعدام إلى المؤبد.

ورفضت محكمة النقض، أعلى سلطة قضائية في البلاد، الطعون المقدمة من المتهمين بالقضية المعروفة إعلامياً بـ”أنصار بيت المقدس”، وتأييد حكم إعدام عويس و20 آخرين، الصادرة من محكمة جنايات أمن الدولة العليا، بتهم “اغتيال محمد مبروك الضابط بقطاع الأمن الوطني، وارتكاب 54 عملية إرهابية أخرى في ربوع البلاد”.

كما قضت بتخفيف عقوبة متهم من الإعدام إلى المؤبد، وتخفيف عقوبة متهمين آخرين من المؤبد للسجن المشدد 10 سنوات، مع إلزام المتهمين بدفع 198 مليوناً و700 ألف جنيه للدولة.

 

وأصدرت محكمة جنايات أمن الدولة العليا، في مارس/آذار 2020، أحكاماً بإعدام ضابط الجيش المصري السابق هشام عشماوي، ومحمد عويس، وآخرين من بينهم أحمد عزت، المتهم بتمويل عملية اغتيال مبروك، فضلاً عن معاقبة آخرين بالسجن المؤبد والمشدد مُدداً متفاوتة، وتقدم 140 محكوماً عليهم حضورياً، بطعون أمام محكمة النقض، نظرتها في عدة جلسات.


Be the first to write a comment.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *